메인메뉴 바로가기본문으로 바로가기

Features

Culture

أوراق الفجل المجففة.. نكهة الشتاء

Essential Ingredients 2022 SPRING 239

أوراق الفجل المجففة.. نكهة الشتاء أوراق الفجل المجففة.. نكهة الشتاء عندما يأتي الربيع وتتذوق أوراق الفجل المجففة المعروفة باللغة الكورية باسم سيرايغي، تلك الأوراق التي تحملت ظروف البرد القاسي أثناء أواخر الخريف والشتاء وأصبحت أكثر حلاوة، تشعر بمذاق خاص هو بمثابة هدية الموسم. ليس من السهل التعود عليه، ولكن لا تكاد تتعود على هذا المذاق حتى يكون من المتعذر عليك أن تخرج من سحره. كل جزء من الفجل له الاستخدام الخاص به والطعم المختلف بحسب الموسم. وعندما يتم حصاد الفجل في الشتاء، يتم قطع السيقان والأوراق الخضراء في الجزء العلوي وربطها معا وتجفيفها باستخدام الشمس والرياح طوال الأشهر الباردة لصنع السيرايغي. وتُثري أوراق الفجل المجففة مائدة الربيع بنكهتها اللذيذة والألياف الطبيعية فيها. ويجب أن يتم تجميد السيرايغي وإذابته بشكل متكرر على الأقل ثلاث مرات ليصل إلى النكهة الكاملة. إن الطعام الذي يعتبر الآن طعاما شهيا وخاصا، قد يبدو تافها أحيانا في بداية تذوقنا إياه. هذا هو الحال مع السيرايغي المصنوع من أوراق الفجل أو أوراق الملفوف الصيني الخارجية التي يتم تجفيفها باستخدام الشمس والرياح.في شبه الجزيرة الكورية، منذ أقدم العصور يُصنع كيمتشي للشتاء في أواخر الخريف. وهذه هي "ثقافة كيمجانغ" التي تُعنى بإعداد الطبق الجانبي الكوري التقليدي الكيمتشي، المدرجة على قائمة اليونسكو للتراث الثقافي غير المادي. عند صنع الكيمتشي عن طريق خلط الملفوف والفجل بالتوابل المختلفة مثل البصل الأخضر والثوم ومسحوق الفلفل الأحمر، تزيد بعض أوراق الفجل والأوراق الخارجية للملفوف الصيني عن الحاجة. فإذا تم تجفيفها نيئة أو مسلوقة، فإنها تصبح سيرايغي. ويعرّف قاموس اللغة الكورية الأوراق الخارجية المتروكة عند تنظيف الخضراوات بأنها "أوغيوجي"، كما يُعرّف أوراق الفجل المجففة والملفوف الصيني بأنها سيرايغي. ونظرا للتجفيف بكل عناية، يُعتبر الأوغيوجي عنصرا جيدا ولكن أحيانا يُشبّه مظهره الرث البائس بـ "الوجه العبوس". تتعرض الأوراق الخارجية للخضراوات مثل الملفوف الصيني للمطر والرياح أثناء نموها، فتصبح خشنة وتالفة مقارنة بالأوراق الداخلية، ولذلك فهي أقل جودة. وقد يتحول لونها إلى الأصفر أو قد تموت الخضراوات نفسها. ومع ذلك ففي الأيام التي كنا فيها بالكاد نجد ما نَسدّ به رمقنا، ونأكل لحاء الشجر وجذور الأعشاب، ما كنا نرمي هذه الأوراق الخارجية، بل كنا نجمع قشور الخضراوات وأوراقها ونجففها في الظل ونقطعها، ثم نعمل منها عصيدة مع حفنة من الأرز أو نخالة القمح أو بيجي وهو عبارة عن بواقي التوفو الذي يُصنع من فول الصويا. وعلى الرغم من ذلك، فإنها لم تكن تكفي لثلاث وجبات لذلك كان كثير من الناس لا يحصلون في اليوم إلا على جبة أو وجبتين فقط. ففي تلك الحقبة الشاقة بسبب الفقر والعوز كانت الصحف تنشر نداءات للمزارعين لأكل عصيدة السيرايغي ليسكتوا جوعهم ويشعروا بالشبع. الحاجة إلى التكيف مع الطعام السيرايغي طعام لا يمكن تَقبّل مذاقه والاستمتاع به إلا بعد أكله عدة مرات، فرائحة السيرايغي المسلوق في باحة منزل ريفي في الشتاء البارد ليست جيدة، نعم يعجبني الإحساس بالبخار الساخن الذي يدفئ المنزل، لكني أكره رائحته. ويرجع السبب في ذلك إلى مركبات الكبريت التي تنتج عن سلق الملفوف الصيني أو أوراق الفجل. ومع ذلك، ففي عملية السلق، ينخفض الطعم الحار فيصبح الطعم ناعما وخفيفا. ويحتوي الملفوف الصيني على الكثير من الأحماض الأمينية الحارة التي تزيد المذاق لذة. وتحتوي أوراق الفجل على الأحماض الأمينية أكثر مما تحتوي عليه جذور الفجل نفسها. وفي الأصل توجد مركبات الكبريت والأحماض الأمينية كثيرا في اللحوم، وهما مُكوّنان يعطيان اللحوم نكهتها الخاصة المميزة. وبفضل هاتين المادتين، يتناسب السيرايغي المصنوع عن طريق تجفيف الملفوف الصيني وأوراق الفجل مع اللحوم بشكل كبير. وعند عمل حساء السيرايغي باستخدام معجون الفلفل الأحمر أو معجون فول الصويا مع الثوم، يمكنك الحصول على مذاق اللحم بالرغم من عدم وجود اللحم في الحساء، ويكون الطعام أكثر لذة بإضافة حساء الأنشوفة. وفي تونغيونغ مدينة الميناء المشهورة بطعامها، هناك طريقة تقليدية لعمل حساء أوراق الفجل المجففة باستخدام حساء عظام الأنقليس بدلا من حساء الأنشوفة. في الواقع، إن مذاق السيرايغي ليس ذلك المذاق الذي قد يحبذه الجميع منذ بداية تذوّقهم له.ولكي يُقْبل الطفل على طعام غير مألوف ويحبه، يجب أن يجرب الطعام على الأقل من 8 إلى 15 مرة. كما أني لا أتذكر متى تذوقت لأول مرة السيرايغي غوك، وهو حساء أوراق الفجل المجففة، فإني أتذكر جيدا أني لم أتناوله منذ زمن بعيد. لكن الغريب أني بدأت أحب السيرايغي في يوم ما. فما إن وقعت في حبه، حتى أخذت استمتع بمعظم الأطعمة المصنوعة من السيرايغي. من السيرايغي المتبل بالبيريلا والسيرايغي المسلوق بمعجون فول الصويا والتوابل المختلفة إلى ساغول سيرايغيغوك وهو حساء أوراق الفجل المجففة المطبوخة بمرق عظام البقر، يثير كل طبق يحتوي على السيرايغي الشهيةَ. أما جونغول دايبوروم أي يوم اكتمال القمر ويصبح بدرا من العام القمري الجديد فهو عيد للعام القمري. وصادف هذا العيد 15 من فبراير بالتقويم الشمسي في عام 2022. وفي هذا اليوم يتم تناول الكثير من الموكنامول مع الأوغوكباب، وهو طبق يُعرف باسم الحبوب الخمسة. أما الموكنامول فهو صيغة مختصرة لكلمة موكيون نامول، ويدل على طبق من الخضراوات المسلوقة المتبلة التي تم خزنها أثناء فصل الشتاء بعد التجفيف، وتشمل هذه الخضراوات القرع، والخيار، والفطر، والكوسى، واللفت، والسرخس، والتشوي نامول وجذع الخيار، وقشر الباذنجان وتشمل الموك نامول السيرايغي أيضا. يأتي بعض أشهر أنواع السيرايغي من حوض هايآن في بلدة يانغو في محافظة كانغوون، الواقعة على ارتفاع 300-500 متر فوق مستوى سطح البحر، وحيث يتجاوز اختلاف درجات الحرارة اليومية 20 درجة مئوية في الشتاء. يُعرف الحوض المتآكل أيضا باسم "بونتشيبول" منذ أن أطلق عليه مراسل حربي أمريكي اسم "بونتشيبول" أثناء الحرب الكورية. © شاترستوك وقد سجل العالِم هونغ سونغ-مو (1781-1857) في أواخر عصر مملكة جوسون في كتابه "دونغّوك سيسيغي، عادات وتقاليد كوريا الموسمية" قوله: إنّك إذا أكلت الموكنامول في الجونغول دايبوروم أي يوم اكتمال البدر في العام القمري الجديد فلن تعاني من الطقس الحار في الصيف القادم. وعلى الرغم من أننا لا نجد أساسا علميا مقبولا لهذه الفكرة، فإن الموكنامول مثل السيرايغي فيها قيم غذائية كافية. وعند عملية سلق الخضراوات وتجفيفها، يتغير لون الكلوروفيل من الأخضر إلى الأخضر المصفر، ولكن الكلوروفيل نفسه ليس من العناصر الغذائية التي يمتصها جسم الإنسان في الأصل. وأثناء هذه العملية تفقد الخضراوات الفيتامينات الذائبة في الماء مثل فيتامين ب وفيتامين ج، ولكن تبقى معظم الفيتامينات الذائبة في الدهون والمعادن. وعلى أساس قائمة المعلومات الغذائية لإدارة التنمية الريفية، يحتوي 100 غرام من السيرايغي المسلوق على 4 غرامات من البروتين و9.8 غرامات من الكربوهيدرات و0.3 غرام من الدهون و10.3 غرام من الألياف الغذائية. أي أنك إذا أكلت طبقين من السيرايغي، فإنك ستتناول أكثر من نصف الكمية الموصى بها من الألياف الغذائية البالغة 25 غراما. ولا يستمر تأثير هذه الألياف الغذائية حتى الصيف، لكن تقديم طبق السيرايغي أحيانا في مائدة الربيع يكون مفيدا على الأقل للأشخاص الذين يعانون من الإمساك.   يستخدم السيرايغي في أطباق مختلفة بعد غليه مدة طويلة ثم نقعه في الماء البارد. ويخلط السيرايغي مع اللحم المفروم والتوابل المتنوعة ثم يقلى بالزيت بسرعة لصنع طبق خاص يتم الاستمتاع به يوم البدر الأول للعام القمري الجديد. © غيتي إماجيز كوريا هدية الشتاءالقارس يختلف السيرايغي الجديد عن السيرايغي القديم. ففي الماضي، كان يُصنع السيرايغي باستخدام أوراق الفجل المتبقية بعد صنع الكيمتشي لتوفير المال. لكن في هذه الأيام يزرع نوع جديد من الفجل الذي تم تطويره ليكون مناسبا لصنع السيرايغي. ويتميز سيرايغي الفجل المطور بأنه أكثر نعومة وليونة من سيرايغي الفجل العادي. وبفضل قوامه الناعم، يمكن طهو السيرايغي وأكله فورا للأشخاص الذين يجدون صعوبة في تقشيره وطهوه. ويتم زرع النوع الجديد من الفجل الذي يتميز بأوراقه الكثيرة على مسافات متباعدة لكي تنمو الأوراق جيدا، وعندما ينمو الفجل بشكل كاف تقطع الأوراق فقط حيث يتم الحصاد بعد ما بين 45 و60 يوما بعد البذر، وأحيانا يُترك الفجل الصغير في الحقل. وهذا هو الوضع الذي تحدثت عنه صحيفة "سينيور مايل" بمقال عنوانه "أنا الفجل المتروك في الحقل وأكره السيرايغي" في 29 من نوفمبر 2021. وفقا للمقال، فإن الفجل الخاص بالسيرايغي له طعم لاذع قليلا وهو أنعم من الفجل العادي، لذلك فهو غير مناسب لصنع الكيمتشي. ولذلك، يُستخدم الفجل الخاص بالسيرايغي في صنع الدونغتشيمي أو الموجانغآتشي أو صنع شاي الفجل بالتبخير. يتم إنتاج السيرايغي في أي مكان في البلاد، ولكن بلدة يانغو في محافظة كانغوون هي الأكثر شهرة في إنتاجه. ويُطلق على حوض هايآن في بلدة يانغو المنطقة الجبلية اسم "بونتشيبول"، ويعود أصل هذا الاسم إلى مراسل صحفي أمريكي خلال الحرب الكورية. إن استمرار هذه الكلمة الإنجليزية التي تشير إلى تضاريس الحوض المتآكل ذات الشكل الأجوف مثل وعاء دائري لحمل المشروبات كاسم المكان، يدل على أن هذا المكان كان ساحة لمعارك شرسة حتى نهاية الحرب. لكن في الآونة الأخيرة، أخذ السيرايغي يخطر على بال الكثير من الناس عند سماع بونتشيبول في بلدة يانغو. ومثلما يوحي اسم يانغو بأنه مكان مشمس جيدا، فهو مشهور بمذاق السيرايغي اللذيذ حيث الطقس البارد فيها يجعل الفجل حلوا ومعتدلا. ولمنع الخضراوات من التجمد في البرد، تنخفض الرطوبة في الأوراق والسيقان والجذور، ويزيد محتوى السكر والأحماض الأمينية الحارة. كما ينتج قليل من مادة النكهة اللاذعة في الخريف والشتاء الغائم والبارد. وهذه هي أسباب مذاق كيمجانغ اللذيذ عند صنع الكيمتشي باستخدام الملفوف الصيني والفجل في الشتاء.   يمكن أن يضاف السيرايغي إلى أطباق معكرونة الثوم بالزيت أو المعكرونة الكريمية لتكون أكثر لذّة. تضيف ملعقة من زيت البريلا إليها النكهةَ الشهيةَ بينما تعطيها أوراق الفجل الخضراء المجففة المقطعة على شكل قطع صغيرة القوامَ المقرمشَ. ©blog.naver.com/catseyesung قوام ناعم ومذاق لذيذ لا يكاد المرء يعرف طعمه الفريد، حتى يعرف أيضا أن السيرايغي يتناسب مع جميع الأطباق. فبجانب الأطباق الشائعة المطبوخة في المنزل مثل النامول والعصيدة والمرق وحساء معجون فول الصويا، يصبح الأرز طبقا شهيا بإضافة السيرايغي إليه. وعن طريقة التحضير نقوم أولا بتقطيع السيرايغي بطول 2-3 سم، ثم يُتبّل بزيت البريلا ثم يوضع على الأرز ثم يُطبخ. وبعد ذلك نخلط الأرز المطبوخ مع السيرايغي ويُضاف إلى ذلك مخلوط صلصة الصويا والبصل الأخضر والثوم ومسحوق الفلفل الأحمر، وبهذا نستمتع بطعم السيرايغي اللذيذ والفريد. مع انتشار النظام الغذائي عالي البروتين منخفض الكربوهيدرات أو النظام الغذائي الكيتوني، ظهر الكثير من الناس الذين يسيئون تطبيق هذا النظام الغذائي المرتكز على الحبوب بشكل يهدد الصحة. ولكن من غير المعقول أن يتجاهل البشر الحبوب ويهملونها على الرغم من أنهم زرعوها وبنوا حضارتهم عليها. وفي أجزاء كثيرة من العالم، تعتبر الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات المعقدة مثل القمح والأرز والبطاطس والكاساڤا غذاء أساسيا. وتعد ثقافة الطعام المتمثلة في إضافة أطباق جانبية ليتمكن الناس من أكل المزيد من الأطعمة الأساسية ذات المذاق البسيط سمةً مشتركة للمجتمعات الزراعية. لسنا في حاجة إلى المزيد من الشرح لإثبات ذلك. وفي لحظة وضع سيرايغي باب، وهو الأرز المطبوخ مع السيرايغي، في الفم، نُحس بمذاق السيرايغي الأومامي ذي الطعم اللذيذ. ويتباين قوام السيرايغي المقرمش والأرز الناعم ونستمتع بمضغهما. ونشعر بالطعم اللذيذ جدا مع كل ملعقة. ويتحول الأرز ذو الطعم البسيط إلى طبق له نكهة شهية خاصة. ويجعلك تناولُ وجبة بسيطة من الأرز المطبوخ مع السيرايغي تكاد تصرخ لتوقف الاتهامات الباطلة لأطعمةَ الحبوب. وهناك الماكريل المبخر مع السيرايغي والفجل أيضا. يزيد الطعم اللذيذ عند طبخ مكونات لها نكهات متشابهة معا. وبالطبع فإن مزيجا من النكهات من السيرايغي والفجل يكون رائعا جدا. أحيانا نعمل طبق الكيمتشي المبخر مع السيرايغي بإضافة السيرايغي إلى طبق كيمتشي المبخر مع اللحم. وهذا الطبق نكهته أقل حدة مقارنة بطبق الكيمتشي المبخر العادي. وبخلاف السلطة التي يتم فيها تناول الخضراوات النيئة، يكون السيرايغي الدافئ سهل الهضم حتى لو أنك أكلت الكثير منه. ليس الكوريون هم الوحيدين الذين يتناولون السيرايغي، فالإيطاليون في بوليا يأكلون أيضا جذوع النبات وأوراق اللفت بعد قليها بالزيت مع معكرونة الأوريكيته التي تكون على شكل أذن صغيرة. من المرجح أن الاستفادة من كل المكونات واستعمالها كمواد غذائية وأكلها عوضا عن رميها كان أساسا عالميا عاما منذ زمن قديم. وقد تجدد السيرايغي وأصبح له قوام وطعم أكثر نعومة من الأصل حيث أصبح الآن طعاما شهيا خاصا يستمتع به الجميع وكان في الماضي طعاما للفقراء. وأنه يشبه "بولينتا" التي هي عبارة عن دقيق الذرة التي كان يأكلها المزارعون الإيطاليون الفقراء في القرن السادس عشر لأنهم لم يكونوا يجدون ما يأكلونه، وأصبحت طبقا يتمتع به الذواقة في العصر الحديث. وهذا هو السبب في أنك يجب ألا تنسى الأيام الماضية لهذا المكوّن الفريد وأنت تستمتع بمذاق السيرايغي الأكثر نعومة ولذة. جونغ جاي-هون صيدلي وكاتب في شؤون التغذية شين هاي-وو رسامة توضيحية

رحلة إلى عالم التأمل

Image of Korea 2022 SPRING 241

رحلة إلى عالم التأمل رحلة إلى عالم التأمل   © جيآن المدخل ضيق والممر طويل، وضوء يتسرب من الظلام بهدوء ثابت. إيقاع الزمن وخطى الوقت بطيئة. يدخل الضوء الضبابي من الجدار الأيسر. ثمة شيء ضخم متين. تتحول الصخرة الكبيرة أو كتلة الجليد إلى ماء لا شكل له، ثم يتبخر الماء ببطء فيصعد بخارا إلى عالم آخر. لكن، بعد لحظة، يتحول إلى حجارة صلبة من جديد. يظهر لنا الفيديو الذي صنعه الفنان جان جوليان بوس تلك الحلقة في الكون ويقود طريقنا إلى "غرفة التأمل".توقظ "غرفة التأمل" حواسنا الخمس. نشعر بمَسامات أجسامنا تتفتح وتتسع مساحتنا الداخلية بلا حد ولا نهاية. عندما يصبح الوعي والهدوء شيئا واحدا، تصعد بنا الأرض شيئا فشيئا صعودا بالكاد يمكننا ملاحظته، ثم يظهر كائنان سحريان وراء الآفاق البعيدة التي يجتمع فيها الظلام والضوء. هذه الغرفة التي اُفتتحت في نوفمبر من عام ٢٠٢١ في المتحف الوطني الكوري، ثمرة مشروع تعاوني بين المهندس المعماري "تشوي ووك" وفريق من خبراء "قصة العلامات التجارية". يعتبر معظم الناس أن لوحة الموناليزا تمثل رمزا لمتحف اللوفر في باريس. وبالطريقة نفسها، فأنا على يقين أن زوار المتحف الوطني الكوري يتفقون على أن "غرفة التأمل" وتمثالي بوديساتفا فيها تمثل رمزا للمتحف. ثمة فارق زمني يبلغ نحو ألف عام بين لوحة الموناليزا وتمثالي بوديساتفا، فقد رسم الفنان ليوناردو دافنشي لوحة الموناليزا، بمقاس ٧٧ x ٥٣ سم، في أوائل القرن السادس عشر، أما التمثالان اللذان تم تصنيفهما ضمن قائمة الكنوز الوطنية الكورية تحت الرقم ٧٨ والرقم ٨٣، فإنهما صُنعا خلال الفترة ما بين أواخر القرن السادس وأوائل القرن السابع ويمثلان ذروة الفن البوذي في مملكة شيلا. تجمع هذين التمثالين نقطتان مشتركتان، الأولى أن كلا منهما يجلس على كرسي دائري صغير واضعا قدمه اليمنى على رجله اليسرى، مما يجعل وضعيتهما ما بين الجلوس والوقوف خلافا للتماثيل البوذية الأخرى التي تكون في وضعية الجلوس أو الوقوف أو الاستلقاء. والنقطة الثانية أن كلا منهما يضعان طرفي السبابة والوسطى من اليد اليمنى على الذقن، مما يجعلهما يبدوان وكأنهما في تأمل عميق. ما الذي يفكر فيه تمثالا بوديساتفا هذان؟ لا يسعنا إلا أن نخمن مثلما نفعل عندما نرى تمثال "المفكر" المشهور الذي صنعه الفنان أوغست رودان بعد حوالي ١٣٠٠ عام على صنع تمثالي بوديساتفا هذين.يرى البوذيون أن هذين التمثالين يفكران في المراحل الأربع للحياة؛ الولادة والشيخوخة والمرض والموت. مع ذلك، يمكن أن تتحرر التماثيل البوذية من العقائد الدينية في المتاحف أو المعارض الفنية بعد مرور وقت كافٍ. فالتأمل الحقيقي يعني التخلي عن الذات والالتقاء بها في آن واحد. وربما كانت الابتسامات اللطيفة التي تظهر على وجهي التمثالين تشير إلى ذلك الاهتزاز الخافت الذي يتراوح بين الاستسلام والاستكشاف، ويحاولان استيعاب الفضاء الزماني والمكاني الواسع العميق باستمرار. كيم هوا-يونغ ناقد أدبي وعضو الأكاديمية الوطنية للفنون

كلمات كورية في   قاموس أكسفورد الإنجليزي

Focus 2022 SPRING 254

كلمات كورية في قاموس أكسفورد الإنجليزي كلمات كورية فيقاموس أكسفورد الإنجليزي بعد آخر تحديث لقاموس أكسفورد الإنجليزي الذي يُعتبر من أهم القواميس الإنجليزية في العالم، أصبح عدد الكلمات التي يحتوي عليها القاموس ويعود أصلها إلى اللغة الكورية أكثر من الضعفين، وهذا يشير إلى أن مكانة الثقافة الكورية في العالم ترتفع بشكل غير مسبوق. أُدرجت ٢٦ كلمة كورية جديدة في الطبعة الحديثة لقاموس أكسفورد الإنجليزي في سبتمبر عام ٢٠٢١. ويشير ذلك إلى ارتفاع مكانة الثقافة الشعبية الكورية في العالم نتيجة للنجاح الكبير الذي تحققه منتجات الثقافة الشعبية الكورية، ومنها كي-بوب والأفلام والمسلسلات التلفزية والأزياء العصرية والأطعمة الصحية. كان قاموس أكسفورد الإنجليزي يحتوي على ٢٤ كلمة من أصل كوري فقط حتى النصف الثاني من عام ٢٠٢١، إلا أن هذا القاموس الذي يُعد أكثر القواميس الإنجليزية موثوقية أضاف على قائمته ٢٦ كلمة كورية جديدة دفعة واحدة، إذ لم يسبق لهذا القاموس أن اختار هذا العدد من الكلمات من لغة أجنبية واحدة في عام واحد. وتصف الدكتورة دانيكا سالازار، المسؤولة عن تحرير قاموس أكسفورد الإنجليزي ذلك، بأنه "ديباك"، وهي كلمة كورية تعني "أمرا رائعا جدا" أو "حدثا ممتعا غير متوقع". وتضيف "يمكن أن نلاحظ جميعنا مدى الإقبال على الثقافة الشعبية الكورية ويمكن الشعور به ليس في الأفلام والموسيقى والموضة فحسب، بل في لغتنا الإنجليزية أيضا، فمن الطبيعي إضافة الكلمات والعبارات ذات الأصل الكوري بمناسبة تحديث قاموس أكسفورد". في الحقيقة فإن معظم الكلمات الكورية الجديدة المدرجة معروفة بين معجبي الثقافة الشعبية الكورية الذين يتلقونها كجزء من الثقافة الشعبية الكورية منذ أكثر من ١٥ عاما، فتسربت هذه الكلمات بشكل طبيعي إلى محادثاتهم وكتاباتهم باللغة الإنجليزية. وهناك احتمال كبير لإدراج مزيد من الكلمات ذات الأصل الكوري في قاموس أكسفورد الإنجليزي بسبب الازدياد المستمر لشعبية محتويات الثقافة الكورية في أرجاء العالم. الازدياد التدريجي يمكن القول إن قاموس أكسفورد الإنجليزي يستمر بتوسيع نطاقه اللغوي الذي كان مقتصرا على اللغات الأنجلوسكسونية والنورسية والفرنسية النورمانية واليونانية واللاتينية. والآن، يحتوي القاموس على حوالي ٦٠٠ ألف كلمة يستخدمها الناطقون باللغة الإنجليزية في مختلف أرجاء العالم. لم تصدر أول نسخة كاملة من قاموس أكسفورد الإنجليزي إلا بعد مرور ٤٩ عاما على بدء تأليفه. وكانت الطبعة الأولى من القاموس تتكون من ١٢ كتابا وتحتوي على حوالي ٤١٤ ألفا وثمانمائة كلمة وأكثر من ١.٨٢ مليون جملة، إلا أنها لم تتضمن أي كلمة يعود أصلها إلى اللغة الكورية. لقد أُدرجت الكلمات ذات الأصول الكورية في هذا القاموس لأول مرة عام ١٩٣٣ حيث صدرت الطبعة الإضافية له، وفيها كلمتان كوريتان فقط، هما "كوريان" و"كوريانيز". ومع مرور الوقت، أُضيفت إلى القاموس بعض الكلمات ذات الأصل الكوري. وعلى سبيل المثال، أُدرجت فيه عام ١٩٧٦ست كلمات، هي: "غيسينغ" (النساء اللواتي كن ينتمين إلى الديوان الملكي أو الحكومات المحلية وكن يعملن في مجال الغناء والرقص في الحفلات الكبيرة) و"هانغول" (نظام الكتابة الكوري الأصلي) و"كيمتشي" (طعام كوري تقليدي مصنوع من الملفوف الصيني والفلفل الحار وغيرهما من المواد المتنوعة عن طريق التخمير) و"كونو" (لعبة كورية تقليدية) و"ميون" (اسم وحدة إدارية) و"ماكولي" (نوع من المشروبات الكورية التقليدية)، وسبع كلمات عام ١٩٨٢، هي: "سيجو" (نوع من القصائد الكورية التقليدية) و"تايكوندو" (فن القتال الكوري التقليدي) و"وون" (اسم العملة الكورية) و"يانغ بان" (اسم الطبقة الاجتماعية الحاكمة في العصور القديمة) و"ري" (اسم وحدة إدارية) و"وون مون" (اسم آخر لنظام الكتابة الكوري التقليدي) و"وندول" (نظام التدفئة الكوري التقليدي). ونتيجة لذلك، وصل عدد الكلمات ذات الأصل الكوري في الطبعة الثانية من القاموس التي صدرت عام ١٩٨٩ إلى ١٥ كلمة. بعد مرور ١٤ عاما على ذلك، أُدرجت كلمة جديدة، وهي كلمة "هابكيدو" (فن القتال الحديث). وبعد ذلك، ظهرت سلسلة من الكلمات المختصرة التي يأتي مُصَدّرة بحرف "كي" الإنجليزي في بدايتها. وكلمة "كي-بوب" خير مثال على ذلك. وظهرت هذه الكلمة في مجلة بيلبورد الموسيقية في أكتوبر عام ١٩٩٩ حسبما ذكر قاموس أكسفورد، وأضافها القاموس إلى قائمته في عام ٢٠١٦. كما أن القاموس يقول إن كلمة "كي-دراما" ظهرت لأول مرة عام ٢٠٠٢ في جريدة "دي ستريت تايمز" السنغافورية. وقد أدى ازدياد حضور الثقافة الشعبية الكورية في العالم إلى إدراج المزيد من الكلمات ذات الأصل الكوري في قاموس أكسفورد ، ومن هذه الكلمات؛ "بيبيمباب" (طعام كوري وهو أرز مخلوط مع الخضراوات المتنوعة واللحم) عام ٢٠١١، "سوجو" (نوع من المشروبات الكحولية الكورية التقليدية) و"ويبتون" (نوع من القصص المصورة يتم نشره على الفضاء الإلكتروني) عام ٢٠١٥، "دوينجانغ" (صلصة كورية تقليدية مصنوعة من فول الصويا) و"غوتشوجانغ" (صلصة كورية تقليدية حارة) و"كي-بوب" (الموسيقى الكورية الشعبية الحديثة) عام ٢٠١٦، "تشيبول" (الشركات العائلية العملاقة الكورية) عام ٢٠١٧، "جوتشي" (فلسفة الحكم لحكومة كوريا الشمالية) عام ٢٠١٩. aegyo, n. and adj. A. n. Cuteness or charm, esp. of a sort considered characteristic of Korean popular culture. Also: behaviour regarded as cute, charming, or adorable. Cf. KAWAII n. B. adj. Characterized by ‘aegyo’, cute, charming, adorable. banchan, n. In Korean cookery: a small side dish of vegetables, etc., served along with rice as part of a typical Korean meal. bulgogi, n. In Korean cookery: a dish of thin slices of beef or pork which are marinated then grilled or stir-fried. chimaek, n. In South Korea and Korean-style restaurants: fried chicken served with beer. Popularized outside South Korea by the Korean television drama My Love from the Star (2014). daebak, n., int., and adj. A. n. Something lucrative or desirable, esp. when acquired or found by chance; a windfall, a jackpot. B. int. Expressing enthusiastic approval: ‘fantastic!’, ‘amazing!’ C. adj. As a general term of approval: excellent, fantastic, great fighting, int. Esp. in Korea and Korean contexts: expressing encouragement, incitement, or support: ‘Go on!’ ‘Go for it!’ hallyu, n. The increase in international interest in South Korea and its popular culture, esp. as represented by the global success of South Korean music, film, television, fashion, and food. Also: South Korean popular culture and entertainment itself. Frequently as a modifier, as inhallyu craze, hallyu fan, hallyu star, etc. Cf. K-, comb. form Forming nouns relating to South Korea and its (popular) culture, as K-beauty, K-culture, K-food, K-style, etc.Recorded earliest in K-POP n. See also K-DRAMA n. K-drama, n. A television series in the Korean language and produced in South Korea. Also: such series collectively. kimbap, n. A Korean dish consisting of cooked rice and other ingredients wrapped in a sheet of seaweed and cut into bite-sized slices. Konglish, n. and adj. A. n. A mixture of Korean and English, esp. an informal hybrid language spoken by Koreans, incorporating elements of Korean and English.In early use frequently depreciative. B. adj. Combining elements of Korean and English; of, relating to, or expressed in Konglish.In early use frequently depreciative. Korean wave, n. The rise of international interest in South Korea and its popular culture which took place in the late 20th and 21st centuries, esp. as represented by the global success of Korean music, film, television, fashion, and food ;= HALLYU n.; Cf. K- comb. form. manhwa, n. A Korean genre of cartoons and comic books, often influenced by Japanese manga. Also: a cartoon or comic book in this genre. Cf. MANGA n.2Occasionally also applied to animated film. mukbang, n. A video, esp. one that is livestreamed, that features a person eating a large quantity of food and talking to the audience. Also: such videos collectively or as a phenomenon. noona, n. In Korean-speaking contexts: a boy’s or man’s elder sister. Also as a respectful form of address or term of endearment, and in extended use with reference to an older female friend. oppa, n. 1.In Korean-speaking contexts: a girl’s or woman’s elder brother. Also as a respectful form of address or term of endearment, and in extended use with reference to an older male friend or boyfriend. 2.An attractive South Korean man, esp. a famous or popular actor or singer. samgyeopsal, n. A Korean dish of thinly sliced pork belly, usually served raw to be cooked by the diner on a tabletop grill. skinship, n. Esp. in Japanese and Korean contexts: touching or close physical contact between parent and child or (esp. in later use) between lovers or friends, used to express affection or strengthen an emotional bond. trot, n. A genre of Korean popular music characterized by repetitive rhythms and emotional lyrics, combining a traditional Korean singing style with influences from Japanese, European, and American popular music. Also (and in earliest use) as a modifier,as in trot music, trot song, etc.This genre of music originated in the early 1900s during the Japanese occupation of Korea. unni, n. In Korean-speaking contexts: a girl’s or woman’s elder sister. Also as a respectful form of address or term of endearment, and in extended use with reference to an older female friend or an admired actress or singer. كلمات مستعارة جديدة ثمة كلمات كورية جديدة استعارتها اللغة الإنجليزية من اللغة الكورية في الطبعة المحدثة لقاموس أكسفورد الإنجليزي التي صدرت في شهر سبتمبر عام ٢٠٢١، ومنها كلمة "ديباك" التي ورد ذكرها أعلاه، و"هاليو" و"موجة كورية" و"كي-دراما" والكلمات الأخرى التي تبدأ بحرف "كي". ومن الكلمات المدرجة الجديدة التي تتعلق بـ"كي-بوب" ويستخدمها المعجبون في شتى أنحاء العالم؛ "ووبا" و"ووني" و"نونا" التي يستخدمها معجبو فرق آيدول الكورية لمناداة أعضاء الفرق، وكلمة "أيغيو" يستخدمها المعجبون كثيرا عندما يتواصلون مع أعضاء الفرق. كما أن كلمة "تروت"، وهي اسم النوع الموسيقي الشعبي الكوري الذي شهد نهضة جديدة في السنوات الأخيرة، أُدرجت في القاموس أيضا. ومن الكلمات التي تتعلق بـ"كي-دراما"؛ كلمة "هانبوك" التي تدل على اللباس الكوري التقليدي الذي ظهر عدة مرات في المسلسلات الكورية التاريخية، وكلمة "تشيميك" التي تعني أكل الدجاج المقلي مع البيرة، وكلمة "بي سي بانغ" التي تعني مقاهي الإنترنت للألعاب الإلكترونية. بالإضافة إلى ذلك، أُدرجت كلمة "مانهوا" التي تعني القصص المصورة الكورية في القاموس فضلا عن كلمة "ويبتون" التي أُدرجت عام ٢٠١٥. وجدير بالذكر أن كثيرا من أعمال "مانهوا" تحولت إلى مسلسلات تلفزية كورية في هذه الأيام. فضلا عن ذلك، يبدو أن الأطعمة الكورية جذبت أنظار محرري قاموس أكسفورد الإنجليزي لأن عددا كبيرا من الكلمات المتعلقة بها أُدرجت في القاموس في هذه المرة، ومنها؛ كلمة "تشيميك" وكلمة "بانتشان" التي تعني الأطباق الجانبية التي يتم أكلها مع الأرز، و"دونغ تشي مي" التي تعني نوعا من الكيمتشي، و"جابتشي" التي تعني المعكرونة المخلوطة بالخضراوات واللحم، و"غيم باب" و"غالبي" و"بولغوغي" و"سامغيوب سال". وتظهر هذه الأطعمة في معظم المسلسلات التلفزية الكورية وتجذب أنظار المشاهدين. كما أن كلمة "تانغ سودو" التي تعني نوعا من الفنون القتالية الكورية يشبه الفن القتالي الياباني ويظهر كثيرا في مشاهد المسلسلات التلفزية الكورية، أُدرجت في القاموس بجانب كلمة "تايكوندو". ومن المثير للاهتمام أن "فايتينغ" و"سكينشيب" وغيرهما من الكلمات الإنجليزية التي يستخدمها الكوريون بمعانٍ مختلفة عن معانيها الأصلية في اللغة الإنجليزية التي تُقابل باحتقار من بعض الناس، حتى صار يُطلق عليها اسم "الكونغليزية"، قد أُدرجت في قاموس أكسفورد. ومن المثير للدهشة أن كلمة "موكبانغ" التي تعني محتويات اليوتيوب التي تركز على الأطعمة، أُدرجت في القاموس. وجدير بالذكر أن كلمتي "موكبانغ" و"تشيميك" لم تُدرجا في القواميس الكورية حتى الآن لأنهما تُعتبران من الألفاظ العامية. قاموس علمي تاريخي صدرت أول طبعة لقاموس أكسفورد عام ١٨٨٤ ولم تصدر طبعته الثانية إلا بعد مضي ٦١ عاما. وذلك يعني أن مكتب تحرير القاموس بذل وقتا طويلا في تأليفه. ومن جهة أخرى فإن عملية تحديثه بدأت منذ عام ٢٠٠٠ لإصدار طبعة جديدة له على شكل كتاب رقمي وليس على شكل كتاب ورقي. بالطبع فإن عملية التحديث هذه تستغرق سنوات عديدة مثل الأعمال الأخرى التي قام بها مكتب تحريره. ويُعد قاموس أكسفورد الإنجليزي ضمن المؤلفات العلمية، ولا يحتوي القاموس على معاني الكلمات التي تأتي من مختلف المصادر مثل الكتب والمجلات الدورية والأفلام والأغاني وكتب الطبخ فحسب، بل إنه يحتوي على تاريخ ظهور الكلمة والمعاني المختلفة التي تؤديها الكلمة على مرّ العصور أيضا. لذلك، يتناول القاموس أصول الكلمات وغيرها من البيانات المتنوعة المتعلقة بالكلمات. ويبلغ عدد المقتبسات التي تُستخدم لشرح مئات آلاف الكلمات ملايين الجمل.لقد حصلتُ على فرصة مراجعة الكلمات الكورية الجديدة قبل إدراجها في قاموس أكسفورد في هذه المرة بوصفي مستشارة للغة الكورية، وعملت مع الدكتورة جيون كاير التي تعمل أستاذة في جامعة أكسفورد في بريطانيا. ولقد أرسلت إليّ الدكتورة سالازار ملف بي دي إف يحتوي على جدولين؛ وكان الجدول الأول يَضمّ قائمة الكلمات الجديدة والأسئلة المتعلقة بها، في حين كان الجدول الثاني يحمل قائمة الكلمات المدرجة في القاموس التي من المقرر تعديلها والأسئلة المتعلقة بها. كما أن السيدة كاترين ثير، وهي خبيرة في أصول الكلمات، أرسلت إليّ ملف بي دي إف آخر يحمل الأسئلة المتعلقة بأصول الكلمات المختارة. من الصعب معرفة أصول الكلمات بناء على الوثائق المكتوبة باللغة الإنجليزية دون معرفة اللغة التي تعود إليها هذه الكلمات. لذلك، مشاركة الخبراء الناطقين بتلك اللغة ضرورية جدا. وكان من أسئلتهم، أسئلة تتعلق بتعديل ١٢ كلمة مدرجة في القاموس. فعلى سبيل المثال، طلبوا مني أن أقدم معلومات عن التركيب المقطعي لكلمة "غيسينغ" التي أُدرجت في القاموس عام ١٩٧٦، وسألوني عن أصل كلمة "كيمتشي". وقد كانت معظم الأسئلة تتعلق بكيفية تشكيل الكلمات. وعلى سبيل المثال، سألوني عن العلاقة بين "بان" في كلمة "بان تشان" و"باب" في كلمة "كيمباب" وغيرهما من القضايا المتعلقة بهيكل الكلمات، فضلا عن أصول كل مقطع لفظي ذي معنى.وقد سألوني أن أراجع نتائج بحوثهم المتعلقة بالكلمات الجديدة وسألوا عن كيفية استعمالها من الناطقين باللغة الكورية والفرق بين اللغة الكورية التي تُستخدم في كوريا الجنوبية وتلك التي تُستخدم في كوريا الشمالية. وكان هناك سؤال مثير لاهتمامي كثيرا، وهو هل كلمة "نونا" التي تعني "أخت" باللغة الكورية تُستخدم للإشارة إلى "حبيبة" مثلما تُستخدم كلمة "ووبا" التي تعني "أخ" للدلالة على "حبيب" بشكل عام. علاوة على ذلك، فقد استفدت معلومات كثيرة وجديدة أثناء مشاركتي في المشروع. وعندما سُئلتُ عن الأطعمة التي تُباع في مقهى الإنترنت الكوري المسمى بـ"بي سي بانغ"، لم أستطع أن أُعطي جوابا واضحا لأني لم أكن أعرف "بي سي بانغ" جيدا، فبحثتُ عن ذلك عبر الإنترنت ووجدتُ أن "بي سي بانغ" يبيع مختلف الأنواع من الأطعمة في هذه الأيام حتى أصبح يُطلق عليه اسم "بي سي تورانغ"، وهذا الاسم مركب من كلمتي "بي سي" و"ريستورانغ".   dongchimi, n. In Korean cuisine: a type of kimchi made with radish and typically also containing napa cabbage, spring onions, green chilli, and pear, traditionally eaten during winter. Cf. KIMCHI n.     galbi, n. In Korean cookery: a dish of beef short ribs, usually marinated in soy sauce, garlic, and sugar, and sometimes cooked on a grill at the table.     hanbok, n. A traditional Korean costume consisting of a long-sleeved jacket or blouse and a long, high-waisted skirt for women or loose-fitting trousers for men, typically worn on formal or ceremonial occasions. © إم بي سي     japchae, n. A Korean dish consisting of cellophane noodles made from sweet potato starch, stir-fried with vegetables and other ingredients, and typically seasoned with soy sauce and sesame oil. Cf. cellophane noodle n.     PC bang, n. In South Korea: an establishment with multiple computer terminals providing access to the internet for a fee, usually for gaming.     tang soo do, n. A Korean martial art using the hands and feet to deliver and block blows, similar to karate. © اتحاد تانغ سودو الدولي   شروط الإدراج لقد كان يخطر ببالي سلسلة متطاولة من الأسئلة، مثل: لماذا كان عدد الكلمات الكورية التي أُدرجت في قاموس أكسفورد قليلا؟ ولماذا أُضيف إليها هذا العدد الكبير من الكلمات الكورية هذه المرة؟ من صاحب القرار في إدراج الكلمات في القاموس؟ ما معنى إدراج هذا العدد الكبير من الكلمات الكورية؟ ماذا سيحدث في المستقبل؟لا يحتوي قاموس أكسفورد الإنجليزي إلا على عدد قليل من الكلمات ذات الأصل الكوري ويعود السبب في ذلك إلى أن الثقافة الكورية لم تكن معروفة بين الناطقين باللغة الإنجليزية بشكل عام، ولم تظهر الكلمات أو العبارات الكورية في النصوص المكتوبة باللغة الإنجليزية إلا في مرات نادرة. وثمة شروط ومعايير لإدراج أي كلمة في قاموس أكسفورد، أهمها أن تكون الكلمة معروفة بين الناس حتى يعرفها محررو القاموس، ويشترط أن تظهر هذه الكلمة في النصوص المكتوبة باستمرار، وتُستخدم في سياقات محددة وواضحة. ماذا سيحدث في المستقبل؟ أعتقد أن إدراج ٢٦ كلمة كورية جديدة في القاموس يمثل بداية جديدة وجيدة. فهذه الكلمات أُدرجت في القاموس لأن الناطقين باللغة الإنجليزية يستخدمونها باستمرار لما يزيد على ١٥-٢٠ عاما على الأقل. ونشهد اليوم ارتفاع مكانة الثقافة الشعبية الكورية في العالم بشكل غير مسبوق. وعلى وجه الخصوص، أصبحت اللغة الكورية مألوفة بين مستخدمي خدمات البث الحي العالمية مثل موقع نتفليكس الذي يبث مسلسل "لعبة الحبار" الكوري. أرى أن اللغة الكورية آخذة في الوصول إلى المزيد من الناس في أرجاء العالم باستمرار. وذلك سبب يدعوني إلى التفاؤل بمستقبل اللغة الكورية. سين جي-يونغ أستاذة في قسم اللغة الكورية بجامعة كوريا

المذاق اللذيذ في الأوقات الممتزجة

On the Road 2021 WINTER 632

المذاق اللذيذ في الأوقات الممتزجة المذاق اللذيذ في الأوقات الممتزجة يستلقي السهل الواسع الخصب في أحضان الطبيعة الجميلة لمدينة غونسان الساحلية التي تقع على الساحل الغربي من شبه الجزيرة الكورية. وهذه المدينة كانت نقطة مهمة لنقل الأرز الذي تنتجه الأرض الكورية إلى اليابان خلال حقبة الاستعمار الياباني. وما يزال سكان المدينة التي كانت رمزا للازدهار الزراعي والنهب الاستعماري يعيشون الذكريات الحزينة والمؤلمة التي تركتها الأحداث التاريخية على المدينة ويقاومون بصمت السرعة التي تتغير بها المدن الكورية الأخرى في أيامنا هذه. دخلت السلع المتنوعة المصنوعة في اليابان وغيرها من الدول الأخرى إلى الأرض الكورية عبر ميناء غونسان في العقد الأول من القرن العشرين، فيمكن إيجاد الآثار التاريخية المؤلمة في أرجاء مدينة غونسان بسهولة. شهدت مدينة غونسان الأحداث التاريخية المأساوية إلا أنها تجتذب كثيرا من السياح في هذه الأيام. عندمايرى الكوري شيئا مكونا من امتزاج أشياء مختلفة، يقول إنه مثل طعام "جام بونغ"، وهو حساء المعكرونة الأحمر الحار الذي تجتمع فيه خصائص المأكولات الكورية والصينية واليابانية وتُصنع من مكونات مقلية مختلفة، منها الخضار والمأكولات البحرية واللحوم. وبالطبع فإن مدينة غونسان التي يمتزج فيها الماضي بالحاضر مشهورة بنوع خاص من "جام بونغ". عندما نزلتُ من القطار السريع في محطة إيكسان لركوب القطار العادي المؤدي إلى مدينة غونسان، شممتُ في ذلك القطار القديم رائحة غريبة تبدو كأن أوقاتا مختلفة من الزمان تجمعت فيها. سار القطار وأثناء سيره المتمايل المهتز، شعرتُ كأني في آلة الزمن التي كنت أتخيلها. وربما لذلك السبب، اخترتُ أن تكون أول وجهة لي إحدى المحطات القديمة للسكك الحديدية من مدينة غونسان التي يمتزج فيها الماضي بالحاضر. معبد دونغ غوك البوذي الذي بناه راهب بوذي ياباني عام ١٩٠٩ هو المعبد الياباني الوحيد الذي لا يزال موجودا في الأرض الكورية. تم بناؤه باستخدام المواد المستوردة من اليابان، وما يزال يحافظ على شكله الأصلي حتى الآن. مظهره بسيط وليس مزخرفا بشكل عام. كان هذا المبنى يُستخدم كمبنى رئيس لجمارك غونسان مدة ٨٥ عاما خلال الفترة ما بين ١٩٠٨ و١٩٩٣، ويُستخدم حاليا كمتحف. حجم المبنى صغير إلا أنه من المباني المهمة في تاريخ العمارة الكورية الحديثة التي بُنيت على الطراز الغربي وأدرجته الحكومة ضمن قائمة التراث الثقافي الحديث. السفر عبر الزمن في الماضي، كانت القطارات تمر بقرية غيونغ آم بشكل منتظم التي تقع في وسطها محطة للسكك الحديدية، ناقلةً الأخشاب والورق من وإلى محطة غونسان وأحد المصانع التي كانت تصنع الورق، إلا أن سكان القرية الذين يبلغ عددهم حوالي٢٧٠ ألف نسمة لا يركبون هذه القطارات اليوم. وعندما توقفت القطارات، توقف الوقت أيضا في هذه القرية. ولا يمكننا أن نجد فيها اليوم إلا بعض المعروضات التي تبعث عبق الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، ومنها الأزياء المدرسية القديمة والحلويات والبضائع التي كانت تُستخدم في ذلك الحين. تجولت في القرية لفترة طويلة ماشيا في مسار هادئ لسكة حديدية مهجورة. وشعرت كأن رائحة الزمان المتلاشي عادت لتدغدغ أنفي وتجعل الدموع تترقق في عينيّ. بعد مغادرتي قرية غيونغ آم، اتجهت إلى أحد المطاعم التي تبيع طعام "جام بونغ" لإسكات الجوع قبل الشروع في استكشاف المزيد من جوانب مدينة غونسان. وهذه المدينة تفتخر بقائمة من المطاعم المشهورة على مستوى البلاد التي تبيع نوعا خاصا من طعام "جام بونغ". اخترتُ مطعم "بين هي وون"، الذي يقع في مبنى يزيد عمره على ٧٠ عاما وأُدرج ضمن قائمة التراث الثقافي، ويبيع حساء "جام بونغ" الخاص الذي يتسم بطعمه غير الحار خلافا للأنواع العادية من طعام "جام بونغ". عندما تناولت الحساء بنكهته اللذيذة من المأكولات البحرية الطازجة، شعرت بنوع خاص من راحة الروح ونكهة الزمان التي تحتوي عليها. بعد أن شبعت، قررتُ أن أذهب إلى الشارع التاريخي الثقافي للعصر الحديث الذي تزدحم فيه المباني التي بُنيت خلال العصر الحديث، للشعور بالطاقة التي كانت المدينة تبثها في ماضيها المزدهر حيث كانت تُعد مخزنا للحبوب ونقطة تجارية مهمة. بعد أن زرتُ متحف غونسان للتاريخ الحديث ومتحف العمارة الحديثة ومتحف الفنون الحديثة، أدركت أن الطاقة التي تركتها المدينة في الماضي لا تزال حية، والأشياء التي تركها الزمان ما زالت مشرقة إبداعية. لماذا الأشياء القديمة التي تتآكل مع مرور الوقت تظل جميلة؟ استطعت أن أرى الانسجام الرائع الذي يشكله الشارع الحديث والمباني القديمة التي تظل عصية على الاندثار مع الوقت وتحافظ على جمالها المعماري الفريد من نوعه. ولاحظتُ آثارا تشير إلى أن المعماريين القدماء لم يكتفوا بالتركيز على وظائف المباني أثناء بنائها، بل بذلوا فوق ذلك جهودا جبارة لتحقيق الجمال المعماري. المبنى الأكثر أناقة في هذا الشارع هو مبنى الجمارك القديم الذي توجد فيه المستودعات التي كانت تُخزّن فيها حبوب الأرز قبل نقلها عبر نهر غوم الذي يصبّ في البحر الغربي. ويُقال إن هذه المستودعات بُنيت في أول أمرها قبل مئات السنوات خلال عصر مملكة غوريو. كانت مدينة غونسان قرية صيد سمك صغيرة لفترة طويلة إلا أنها تحولت إلى مدينة ذات ميناء كبير عندما بدأت اليابان في الضغط على كوريا لتصدير الأرز إليها. كان سهل هونام الخصب المحيط بالمدينة ينتج محاصيل هائلة تكفي لملء المستودعات بشكل كامل وأصبحت مدينة غونسان نقطة تجارية مهمة في أوائل القرن العشرين. كما أن كثيرا من اليابانيين كانوا يقيمون فيها خلال حقبة الاستعمار الياباني وتركوا بصمة لهم في نموها. يتسم مبنى جمارك غوسان القديم الذي صممه الألمان وبناه يابانيون وجُلب له الطوب الأحمر من بلجيكا، بالنوافذ على الطراز الرومانسكي والأبواب على الطراز البريطاني والسقوف على الطراز الياباني. بعبارة أخرى فإنه يدل على طراز "جام بونغ"، الطراز المعماري الخاص بمدينة غونسان الذي تمتزج فيه عناصر متنوعة من عصور مختلفة. وعندما كنت أقف أمام هذا المبنى، اجتاحت نفسي مشاعر جياشة متنوعة. اليوم، لا تزال مدينة غونسان تلعب دورا مهما في التجارة الدولية، وبخاصة فيما يتعلق بالتعامل مع شحنات الأرز. والأمريكيون، وليس اليابانيين، لهم اليوم الحضور الأجنبي الأكبر في هذه المدينة بسبب وجود قاعدة القوات الجوية الأمريكية فيها. هذا هو البيت الياباني الذي عاش فيه السيد هيروتش غيسابورو، وهو ياباني كسب أموالا كثيرة بإدارة متجر أقمشة في مدينة غونسان وأصبح نائبا في المجلس المحلي. بُني هذا البيت في العشرينيات من القرن الماضي وما زال يحافظ على شكله الأصلي بشكل جيد نسبيا. ويدل الفناء الكبير وحجم البيت الكبير على مستوى الحياة الذي كان اليابانيون الأغنياء يتمتعون به في ذلك الوقت. تناغم التباين والاختلاف يقع معبد دونغ غوك البوذي بالقرب من الشارع التاريخي الثقافي للعصر الحديث ويظهر اختلافه عن المعابد البوذية الكورية الأخرى بشكل واضح، لأنه بُني خلال العصر الاستعماري الياباني على الطراز المعماري الياباني. ويتسم هذا المعبد البوذي ببساطة القاعة الرئيسة غير المزخرفة وانسجامه الجميل مع غابة الخيزران التي تقع وراءه عند سفح جبل وول ميونغ.في فناء المعبد، يقبع "تمثال فتاة" الذي يُعرف باسم "تمثال السلام" أيضا، وهو تمثال صُنع لتذكير العالم بقمع الحكومة الاستعمارية اليابانية التي اختطفت فتيات كوريات لاسترقاقهن جنسيا. وفي عصر الاستعمار الياباني، كان الإقطاعيون اليابانيون الذين تملكوا الأراضي الكورية يستغلون الفلاحين الكوريين في مدينة غونسان للحصول على أكبر قدر ممكن من الأرز، مما أسفر عن حدوث عدة انتفاضات عنيفة للفلاحين الكوريين. لا تمر القطارات بقرية غيونغ آم حاليا إلا أن هناك أشياء ما تزال ممتعة تجذب أنظار الناس، وعلى وجه الخصوص، تزداد شعبية حلوى الدالغونا الكورية التي ظهرت في مسلسل "لعبة الحبار" الذي أنتجه موقع نتفليكس، في مدينة غونسان أيضا. كنت وأنا أتجول في فناء المعبد الهادئ الذي شهد أحداثا تاريخية مؤلمة، أشعر بحرية غريبة تجعل كل الكراهية التي يفيض بها صدري بسبب المآسي الماضية تتلاشى بلا تردد. وربما لهذا السبب، تبدو كل الأشياء المهجورة في هذا المعبد متناغمة بعضها مع بعض بغض النظر عن أصولها. وشعرت بالشعور نفسه عندما زرتُ منزلا مصمما على الطراز الياباني في حي سين هونغ. كان هذا المنزل لرجل أعمال ياباني غني، إلا أنه كان مكانا جذابا يتحدى عواصف الزمان. وتشير الحديقة الجميلة والمبنى ذو النوافذ الكبيرة إلى رغبة الإنسان في الجمال. كما أن الجدران القديمة والأزقة الضيقة والأبواب المعدنية الصدئة في حي وول ميونغ القريب من المنزل تركت انطباعا خاصا في قلبي. رأيتُ هناك معنى الأشياء التي تظل على حالها لفترة طويلة رغم الاضطرابات التاريخية التي كانت شاهدة عليها. أجد في نفسي السكينة والطمأنينة والكثير من الراحة عندما أرى شيئا لا يتغير خلافا للعالم من حوله الذي يتغير بسرعة تفوق سرعة الضوء. توجهتُ إلى أقدم مخبز في كوريا الجنوبية، مخبز "إي سونغ دانغ" مسحورا بالسفر عبر الزمان. اُفتتح هذا المخبز خلال فترة الاحتلال الياباني ليخدم العملاء اليابانيين الذين كانوا مولعين بالخبز الغربي. هناك تذوقت الخبز المحشو بعجينة الفاصوليا الحمراء "دان بات بانغ" وخبز الخضار "يا تشي بانغ" وهما من أكثر الأنواع شهرة في هذا المخبز، واستمتعت بطعم المزج بين الماضي والحاضر. في كل مكان من مدينة غونسان، يمكن أن نجد امتزاج طبقات من الزمان. وتترك المدينة التي تمتزج فيها الآثار المتنوعة التي خلفتها الدول الغابرة وعصر الاحتلال الياباني وعصر ما بعد الاستقلال وفترة التحديث والتصنيع، انطباعا خاصا في قلوبنا. سجلات الأعمال الأدبية " ما الغاية من وجود الدولة؟ ماذا فعلتْ من أجلي؟ لماذا تبيع أرضي التي تركها اليابانيون عندما غادروا؟ هل تسمي هذه "دولة"؟" "إذا انتظرتَ لفترة، فستعطيك الحكومة تعويضا مناسبا." "لستُ معك. منذ اليوم فصاعدا أنا مواطن بلا وطن. تبّا، يجب على الدولة أن تجلب الخير لمواطنيها لكي يثقوا بها ويعيشوا دون قلق. استعدنا دولتنا وسيادتنا، لكن ما فائدة ذلك إذا استولت هذه الدولة على أراضي مواطنيها؟" هذا هو المشهد الأخير من رواية "قصة حقل الأرز" (١٩٤٦م) للكاتب "تشاي مان-سيك" (١٩٠٢-١٩٥٠م). خطر ببالي هذا المشهد من بين أعمال الكاتب "تشاي" الكثيرة عندما وصلتُ إلى قاعة "تشاي مان-سيك" التذكارية، بسبب تاريخ مدينة غونسان الخاص الذي سحرني منذ بداية هذه الرحلة. تعرض القاعة التذكارية أكثر من ٢٠٠ عمل أدبي كتبها الكاتب الروائي "تشاي مان-سيك" خلال نحو ٣٠ عاما، تشمل الرواية والمسرحية والنقد والمقالة. وكان الكاتب "تشاي" الذي وُلد في مدينة غونسان يتمتع بمهارة كبيرة في تصوير المجتمع الكوري قبل الاستقلال الكوري عن الاستعمار الياباني وبعده بطريقة ساخرة. تُعد رواية "قصة حقل الأرز" من أهم أعماله وتصف حياة عائلة تشهد اضطرابات العصر الحديث وتواجه الفوضى في أعقاب استقلال كوريا. اتهمت السلطات عائلة بطل الرواية زورا بتورطها بثورة الفلاحين دونغ هاك (١٨٩٤م)، وهددها موظفو الحكومة بالقول "إما أن تُعاقبوا أو تتخلوا عن أرضكم؟" فقرر البطل أن يتخلى عن أكثر من نصف حقول عائلته. وفي ظل الحكم الاستعماري الياباني الذي أعقب ذلك، لم تكن الحقول المتبقية كافية لإعالة عائلته، فاُضطرّ لبيع جميع أرضه إلى أحد اليابانيين معتقدا أن الحكومة الكورية ستعيدها إليه بعد أن تتحرر من الاستعمار الياباني وتستعيد سيادتها على البلاد. ومع ذلك، بعد الاستقلال رفضت الحكومة الكورية إعادة أرضه إليه وباعتها إلى شخص آخر. من خلال هذه الشخصية التي لا وطن لها تستطيع أن تعتمد عليه، حاول الكاتب "تشاي" تصوير ارتباك الفترة الانتقالية والظلم الذي واجهه عامة الناس وانعدام ثقتهم في الدولة. يُعد الكاتب "تشاي" من الشخصيات الأدبية القليلة التي عبرت عن ندمها الشديد لتورطها في دعم الاستعمار الياباني. واعترف "تشاي" في روايته "آثم بحق الأمة" (١٩٤٨-١٩٤٩م) بأنه نادم بشدة على نشاطه المؤيد للحكم الاستعماري الياباني. وربما لهذا السبب، لا تزال أعماله تُعتبر من التراث الثقافي الثمين وتظل حية بجانب الآثار الثقافية الأخرى في مدينة غونسان. في كل مكان من مدينة غونسان، يمكن أن نجد امتزاج طبقات من الزمان. وتترك المدينة التي تمتزج فيها الآثار المتنوعة التي خلفتها الدول الغابرة وعصر الاحتلال الياباني وعصر ما بعد الاستقلال وفترة التحديث والتصنيع، انطباعا خاصا في قلوبنا. قبل عودتي إلى محطة غونسان، زرتُ متجر "جونغ دونغ هوطوك" الذي يبيع فطائر "هوطوك" منذ ٧٠ عاما. فطائر "هوطوك" هي فطائر رقيقة محشوة بعسل السكر، ويُقال إن أصلها يعود إلى مملكة تشينغ الصينية. ويبيع هذا المتجر فطائر "هوطوك" التي يخبزها في فرن من الطوب خلافا لمتاجر "هوطوك" الأخرى التي تبيع فطائر "هوطوك" المقلية بالزيت. سحرني طعم "هوطوك" الحلو لكني حاولت العودة إلى الواقع متجها نحو محطة السكة الحديدية. ذلك الطعم الحلو اللذيذ ... هو طعم مدينة غونسان التي انتصرت على عواصف الزمان. يجعلنا منظر السكة الحديدية التي تربط بين الماضي والحاضر ننسى أننا نعيش في الحاضر. تصطف البيوت والمتاجر القديمة على طول جانبي السكة الحديدية التي يبلغ طولها حوالي ٢.٥ كيلومتر. يحب السياح أن يرتدوا أزياء مدرسية قديمة ويسيروا والسكة الحديدية متذكرين الأيام الماضية. يمكن إيجاد اللوحات الجدارية الجميلة بسهولة في هذه المدينة. وهناك لوحات ملونة بارزة تجذب أنظار السياح. تقدم قاعة تشاي مان-سيك التذكارية معلومات عن الكاتب "تشاي مان-سيك" الذي يمثل الأدب الكوري الحديث في أوائل القرن العشرين. وفيها قاعة عرض ومكتبة وغرفة خدمات سمعية بصرية ومسار للتنزه وحديقة. مطعم "بين هي وون" هو مطعم صيني يشتهر بطبق "جام بونغ" وأُدرج ضمن قائمة التراث الثقافي الحديث في عام ٢٠١٨. كما أنه مطعم يمكن فيه الشعور بعبق الماضي ويحظى بشهرة واسعة كموقع تصوير للأفلام مثل فيلم "اللصوص" (٢٠١٢م). فطائر هوطوك التي يبيعها متجر "جونغ دونغ هوطوك" ليست مقلية بالزيت. ويخبز المتجر فطائره اللذيذة في الفرن باستخدام العجين المصنوع من الشعير الأبيض وشراب السكر الذي يحتوي على الحبوب السوداء مثل فول الصويا الأسود والأرز الأسود والسمسم الأسود. باك سانغ كاتب روائي آن هونغ-بوم مصوِّر فوتوغرافي

جمال كوريا

Image of Korea 2021 WINTER 619

جمال كوريا جمال كوريا   في أحد فصول الربيع في ستينيات القرن الماضي، كنتُ جنديا شابا في أحد المعسكرات في المنطقة المنزوعة السلاح وكنتُ أحب أن أذهب إلى ضفة النهر الهادئ للتمتع بالمناظر الطبيعية الخلابة، حيث تكون زهور الأزالية الوردية متفتحة على حافة المنحدر وتغطي الأعشاب البرية الأسوار الموجودة بجانب ضفة النهر الذي كانت ثمة قرية موجودة بالقرب منه قبل اندلاع الحرب، وكانت أزهار الخوخ والمشمش تتفتح هنا وهناك. لقد تحوّل ذاك الجندي الشاب إلى رجل مسن الآن والصراع بين الكوريتين ما يزال قائما مثلما أن الأزهار ما زالت تزهر والثمار تنضج على ضفة ذلك النهر.   .في ٢٧ من يوليو عام ١٩٥٣، بعد ثلاث سنوات من اندلاع الحرب الكورية، توصلت الكوريتان إلى اتفاق الهدنة الذي وافق فيه الجانبان على ترسيم خط الحدود العسكرية الذي يمتد من الشرق إلى الغرب على طول ما يقرب من ٢٤٠ كيلومترا، مما أدى إلى تقسيم شبه الجزيرة الكورية إلى شطرين؛ شطر جنوبي وشطر شمالي. كما أنهما حددتا المنطقة العازلة التي تمتد على طول هذا الخط العسكري على بعد كيلومتريْن من كل من الجانبين لتجنب المزيد من الصراع المسلح، وهذه هي المنطقة التي تسمى المنطقة المنزوعة السلاح. يبلغ إجمالي مساحة هذه المنطقة حوالي ٩٠٧ كيلومترات مربعة، وأُنشئت الأسوار الشائكة المرتفعة على طول الحدود التي تفصل كل جانب عن الآخر، ويحرسها الجنود من كلا الجانبين. هذه المنطقة خالية من الأسلحة والأنشطة العسكرية إلا أن أراضيها تمتلئ بالألغام الأرضية وتُعد المكان الوحيد في العالم الذي ما يزال يعاني من آثار الحرب الباردة. تقع المنطقة الأمنية المشتركة المعروفة باسم "بان مون جوم" على دائرة يبلغ نصف قطرها ٤٠٠ متر على طول خط ترسيم الحدود العسكرية، ويحرسها بشكل مشترك جنود من الكوريتين والأمم المتحدة. ومن جهة أخرى، هناك أسوار شائكة تمنع المدنيين من دخول هذه المنطقة، وتقع على بعد حوالي ١٠ كيلومترات شمال المنطقة المنزوعة السلاح وجنوبها. وتُسمى المنطقة داخل هذه الأسوار باسم "منطقة مراقبة دخول المدنيين" حيث يعيش عدد قليل من السكان في قرية ديسونغ التابعة لكوريا الجنوبية وقرية غيجونغ التابعة لكوريا الشمالية، وقد حصلوا على إذن بالدخول والخروج من وإلى هاتين القريتين. في حين لا يعيش أحد في المنطقة المنزوعة السلاح، مما يجعل هذه المنطقة مأوى لأنواع مختلفة من الطيور والحيوانات والنباتات. ومن المعروف أن أكبر عدد من أنواع الطيور والحيوانات المهددة بالانقراض تعيش في هذه المنطقة. ففي أوائل شهر أكتوبر من كل عام، تزور آلاف طيور الكركي الأبيض القفا سهل "تشول وون" الواقع شمال منطقة مراقبة دخول المدنيين، هربا من البرد السيبيري وتلتقط حبوب الأرز المتوفرة فيه. وفي أوائل نوفمبر من كل عام، تزور هذا السهل أيضا طيور الكركي ذات البقعة الحمراء التي يعتبرها الشعب الكوري رمزا للخير وتجلب الحظ السعيد. ومع الأسف الشديد فإني لا أستطيع أن أرى هذه الطيور إلا في الصور الفوتوغرافية. أحلم بقدوم ذلك اليوم الذي تتحول فيه المنطقة المنزوعة السلاح إلى حديقة بيئية هادئة يستمتع بها استمتاعا تامّا الكوريون، جميع الكوريين، سواء أكانوا من الجنوب أم من الشمال. كيم هوا-يونغ ناقد أدبي وعضو الأكاديمية الوطنية للفنون

People

الراحة مع العناية الصادقة

An Ordinary Day 2022 SPRING 243

الراحة مع العناية الصادقة ليس هناك فرق كبير بين سلسلة المتاجر الصغيرة في الريف وتلك الموجودة في المدينة، ولكنْ ثمة متجر في محافظة غيونغ غي، استثنائي وغير معتاد في عملياته. وهناك، تسعى وسيطة تأمين سابقة طيبة القلب إلى إيجاد مكان دافئ لعملائها. وتتمثل مهمتها في جعل متجرها القلب النابض للمجتمع - تلك البقعة المألوفة والأليفة التي يعلم الجميع فيها أنهم سيحصلون على ترحيب حار إضافي. "لي جونغ-شيم"، صاحبة متجر صغير في مدينة آنسونغ بمحافظة غيونغ غي، تعتبر تلقي البضائع الجديدة وفحصها وفرزها مرتين من أعمالها اليومية المهمة. وحتى لو تم بناء متجر منافس جديد في مكان قريب أو انخفض عدد العملاء بسبب تأثير كوفيد-19، فهي تحاول دائماً بصدق أن تجعل متجرها ملجأ للسكان المحليين. قبل أن تَحلّ روح الربيع في الحقول، مررت بمبنى بلدية مدينة آن سونغ التابعة لمحافظة غيونغ غي، ودخلت طريقا من مسارين. كانت سنابل الأرز تقف على السيقان التي تبقى فقط مغروسة في باطن الحقل. ومرورا عبر الخزان، دخلت قرية تو هيون ري. وفي الميدان، يمكن رؤية ورشة لإصلاح الآلات الزراعية وحظيرة ماشية ومصنع صغير وغيرها من المظاهر المعتادة في القرى.وكانت المسافة المتبقية للوصول إلى وجهتي حوالي 2 كم. ومع ذلك، كان ما يزال لدي 50 دقيقة حتى يحين الموعد الذي جئت من أجله. الطقس البارد أغراني باحتساء فنجان من القهوة الساخنة، ولكن للأسف لم أتمكن من العثور على متجر صغير، ناهيك عن مقهى. كان هناك عدد قليل من الشقق تلوح من بعيد، وحقول الأرز ولا شيء غير ذلك. ثم، وعن طريق الصدفة، وجدت متجرا صغيرا. مثل هذا المتجر يكون شيئا مألوفا في المدينة، لكنه غير مألوف إلى حد كبير في هذا المنطقة.   تعامل "لي جونغ-شيم" الموظفين في متجرها كموظفين بدوام كامل، وليس مجرد عمال متعاقدين بدوام جزئي. وبفضل هذا، يدير الموظفون المتجر بدقة مع إحساس وكأنهم أصحاب المتجر ويعاملون العملاء بلطف. قلب لا يتغير"جلجل" - ضغطت على الباب، رن الجرس. وجاءتني:"أهلا سهلا.". استقبلني صوت أوضح من صوت الجرس. وكنت أبدو كَمَنْ يقف أمام حقل في يوم شتوي وفجأة يدخل فندقا فخما، فتملأ الإضاءة ذات اللون البرتقالي المساحة بمهارة، دخلت فوجدت أمامي حامل عرض نبيذ مرتبا بعناية.توجد نافذة كبيرة أمام قسم تناول المشروبات في الداخل، مما يوفر إطلالة مريحة على حقول الأرز الهادئة بين رشفات القهوة الساخنة. ويبدو أنهم يتمتعون براحة مستحقة عن جدارة والتعافي بعد حصاد عام جديد. وفجأة، يبدو المظهر القاحل أقل برودة من ذي قبل.ويتبع هذا المتجر "إي مارت 24- فرع آن سونغ يو آن" لسلسلة "إي مارت 24" التي تنتشر في مختلف أرجاء البلاد، وهو واحد من نحو 40,000 متجر صغير ينضوي تحت مظلة تجار التجزئة الكوريين. هذا المتجر بعيد كل البعد عن الصورة النمطية للمتاجر الصغيرة في القرى الريفية، والتي غالبا ما تتشكّل من تصاميم غير منظمة ومنتجات مُغبرة على أرفف نصف فارغة وفي أكوام عشوائية. وبطبيعة الحال فمن المتوقع أن تلتزم "لي جونغ-شيم" صاحبة المتجر بالإرشادات الصادرة عن المكتب الرئيسي للشركة، لذلك لا شك في أن المتجر يشبه المتاجر الأخرى الموجودة في المناطق الحضرية.وتمتلئ الأرفف بعدد لا يحصى من الحاجيات اليومية، حتى البسكويت والأطعمة سريعة التحضير والمشروبات والنبيذ. وهناك أيضا جميع مكوّنات الوجبة الشهية؛ من مجموعة الأطباق الجانبية إلى علب وجبات الطعام السخية والمنتجات الطازجة. وهناك براعم قطنية ومقصات أظافر وعدد من السلع الصغيرة الأخرى، والأنواع المتعددة من العناصر التي لا توجد عادة إلا في محلات البقالة العادية، مثل علاجات الحيوانات الأليفة."بغض النظر عما أفعله، أريد أن أبذل قصارى جهدي". تقول السيدة "لي" وذلك لأن هدفها هو جعل المتجر وجهة محلية للتسوق الشامل.وتضيف "آمل أن يتمكن جيراننا من العثور على الأشياء البسيطة التي يحتاجونها يوميا بالقرب من منازلهم، دون الحاجة إلى ركوب سياراتهم وقيادتها بعيدا"، وتوضح "لكون متجري صغيرا، لا يمكن عرض أنواع كثيرة من المنتجات التي تتعامل بها شركتنا، ولكننا نبذل قصارى جهدنا ليكون المتجر ذا فائدة حقيقية لمجتمع الحي الذي نعيش فيه."ولدت "لي" عام 1969 في مدينة "نام هيه"، إحدى مناطق محافظة غيونغ سانغ الجنوبية، وهي الأصغر بين خمسة أشقاء، وبدأت العمل بمجرد تخرجها في المدرسة الثانوية في مسقط رأسها، وانتقلت إلى مدينة "سو وان" للعيش مع إحدى أخواتها. وكانت وظيفتها الأولى أمينة صندوق في سلسلة بقالة متوسطة الحجم.وتزوجت وهي في الثانية والعشرين من عمرها، ولم يمض وقت طويل حتى أصبحت أما لثلاثة أطفال. ورغبة منها في المساهمة بشكل أكبر في دخل الأسرة، حصلت على وظيفة على مستوى مبتدئ في صناعة التأمين عام 2002. وخلال عملها في تلك الوظيفة لمدة 17 عاما، كانت تترقى بشكل مستمر وتدريجي، حيث حصلت على جائزة تكريما لإنجازاتها كرئيسة لمكتب فرعي، مع اختيار مكتبها ضمن أفضل 100 مكتب من بين 1,300 مكتب على مستوى البلاد."لم أكن أعرف مواهبي التواصلية عندما كنت أربي الأطفال وأعيش كَرّبة منزل، ولكن أثناء عملي، أدركت أن لديّ موهبة حقيقية في التعامل مع العملاء. وعندما بدأت العمل في مجال التأمين، كان الأمر مخيفا نوعا ما، ولكن بمرور الوقت خطر لي أنه لا يوجد أي مانع أمامي لأقوم بهذا العمل مثل أي شخص آخر. وكنت دائما أضع تقديري لعملائنا في الاعتبار. ولقد تبيّن لي أن هذه العقلية مفيدة جدا في إدارة المتجر أيضا".وتستقبل "لي جونغ-شيم" التي كانت مسؤولة عن البحث عن عملاء جدد خارج المكتب كوكيل تأمين، العملاء داخل المتجر، ولا تزال ترحب بالعملاء الذين يأتون لشراء علبة علكة بالأسلوب نفسه الذي كان عليه استقبالها لكل العملاء. تغيير وظيفيلقد بدأت السيدة "لي" بالاستحواذ على "بلوس 365"، وهو متجر خصومات وواحد من سلسلة متاجر صغيرة تديرها شركة "هوم بلوس" في عام 2016. وكان هذا أيضا في الوقت الذي بدأت فيه "لي" تشعر بالإرهاق جسديا وعقليا. وكان المالك الأصلي للمتجر في حي تو هيون ري، الذي كان أقل من نصف حجمه اليوم، أحد عملاء التأمين لديها، ومن الغريب أن المتجر أعجبها منذ البداية. وبدا لها أن هذا المتجر سيكون أفضل ويعمل بشكل جيد لو كانت هي التي تديره بنفسها.ولم تكن توقعاتها خاطئة. وعندما استحوذت على المتجر، بدأت المبيعات في الارتفاع. ولقد كان عملا شاقا، ولكن مقابلة عملائها الجدد أصبح مصدرا غنيا للطاقة بالنسبة لها. وكانت تلك الطاقة هي التي أعطتها الحيوية والنشاط.وبالطبع، كانت هناك تحديات أيضا، عندما تم افتتاح متجر رفيع المستوى يتبع لسلسلة أخرى في مكان قريب، وبدأ الجرس الذي كان يعلن وصول زبائنها يرن بشكل أقل وأقل. عندها شعرت السيدة "لي" باليأس والحزن، ولكن الإحباط لم يتمكن منها، بل قررت العمل بجد أكثر من أي وقت مضى. وفي النهاية، بدأ عدد العملاء في متجرها، الذي انخفض لفترة من الوقت، في الازدياد تدريجيا مرة أخرى. لعلهم شعروا بهذا الإخلاص والالتزام.وتقول "لي" "حظي المتجر الذي تم افتتاحه حديثا بتقدير عالٍ للعلامة التجارية وعرض منتجات مختلفة أيضا، ولذلك كان هناك حد لما يمكنني تقديمه لعملائنا. ولقد بذلت قصارى جهدي وانتظرت. وبعد حوالي ستة أشهر، عاد معظم عملائنا إلينا".وعندما أغلقت متجرها التابع لسلسلة "هوم بلوس" عام 2021، حوّلت المتجر السابق إلى متجر تابع لسلسلة "إي مارت 24". كما استحوذت على المطعم المجاور ووسعت المساحة ليصبح أكثر من ضعف حجمه الأصلي، مما يعني ارتفاع الإيجارات. ونظرا لكونها منطقة ريفية، وعدد العملاء محدود، فلم تكن هناك حاجة لزيادة المساحة لو كانت تفكر في المبيعات فقط. ولكن لديها أفكار أخرى. أعدت "لي" طاولة للعملاء في متجرها، حيث يجلس العملاء ويأكلون الطعام أو يشربون القهوة أثناء الاستمتاع بمنظر مريح من النافذة. ومع ذلك، تشعر بالأسف لأن الأكل في المتجر أصبح ممنوعاً بسبب القيود الخاصة بكوفيد-19. المقهىوعن حلمها تقول "كان من المؤسف أن يكون المتجر صغيرا، رأيت زبائن يشترون وجبات طعام جاهز مرزومة ويأكلون بالخارج، لأنه لم تكن هناك مقاعد بالداخل، وهذا الأمر كان يؤلم قلبي كثيرا في كل مرة. وكنت أرغب في مساعدتهم على الجلوس وتناول الطعام في مكان بارد ومريح في الصيف ودافئ في الشتاء. ومضاعفة حجم المتجر لا تعني مضاعفة المبيعات، ولكن هذا كان حلمي."ولا تختلف مائدة التذوق في المتجر، التي تتمتع بإطلالة واسعة من خلال النوافذ الزجاجية الكبيرة، عن المقهى الذي يتمتع بإطلالة جيدة في منطقة المنتجع. وتلفت الانتباه آلة صنع القهوة التي لا يمكن رؤيتها إلا في المقاهي المتخصصة. إنها مختلفة تماما عن ماكينات المتاجر العادية التي توزع القهوة تلقائيا بوضع فنجان عليها وضغط زر واحد فقط.وخاطبتني السيدة "لي" "هل ترغب في فنجان من اللاتيه الذي أصنعه؟"وقفتْ أمام آلة القهوة، حيث طحنت الحبوب وصنعت القهوة فانتشر البخار من الحليب بصوت نقيق لحظي. وظهرت رغوة اللاتيه المرسومة على شكل قلب.والسيدة "لي" حاصلة على رخصة باريستا من الدرجة الأولى. رفع الروح المعنويةإذا قمت بإدخال تطبيق البحث عن الوظائف بدوام جزئي في المتجر الصغير، فإن معظم الوظائف قصيرة المدى تكون أقل من 15 ساعة في الأسبوع، وهذا بسبب رغبة أصحاب الأعمال تقليل تكاليف العمالة مثل أجر الإجازة. ومع ذلك، اتخذت "لي" مسارا مختلفا، فعلى الرغم من أن هذا متجر صغير، فإنه يتم التعامل مع العاملين فيه كموظفين بدوام كامل بحيث يعتبر مكانا قيما للعاملين. ويتم تقديم أجر الإجازة الأسبوعية والتأمينات الأربعة الرئيسة بالإضافة إلى مكافأة صغيرة لكل عطلة بالإضافة إلى البدلات وفقا للخدمة الطويلة. ويدير الموظفون الذين يفخرون بمكان عملهم المتجر ليس على أنهم عمال أو موظفون، بل على أنهم أصحاب العمل، هنا الكل سعيد؛ الموظفون سعيدون بالعمل الذي يؤدونه، والعملاء أيضا سعداء بما يشترونه من بضائع. وهذا هو سر زيادة المبيعات.ومن وقت لآخر، كان هناك عملاء يقدمون المساعدة. ذات مرة، لاحظت "لي" أن أحد عملائها المنتظمين يبدو أكثر اضطرابا يوما بعد يوم، فخاطبته بعبارة بسيطة "أليس من الصعب العيش؟" وعندما سمع العميل هذه العبارة، بدأ في التحدث عن الصعوبات التي يعاني منها. وقال إنه كان في وضع صعب بسبب مسائل تتعلق بالضمانات، مما أجبره على العيش بمعزل عن أسرته. فأبدت تعاطفها الشديد معه. وبعد ذلك، صار هذا العميل يأتي إلى المتجر في الوقت المناسب تماما لتصل البضائع المطلوبة، ويساعد المتجر دون مقابل.والجيران الذين يزرعون الحقول يجلبون الخضار، والعملاء الذين يديرون البساتين يأتون بِسِلال من الكمثرى والفواكه الأخرى. ويتم توزيع هذه الهدايا على موظفي المتجر، حيث يمكن أن نشعر بلطف سكان الريف.ولذا فإن متجر "لي" يعد مكانا للقاء والراحة، ترتاده جدة تعتني بزوجها المعاق، وأم شابة تعتني بطفل مريض، ومزارع أتى لجمع السماد، وعمال مهاجرون يرتدون ملابس عمل مبللة بالزيت. وعندما يعلن جرس الباب عن دخول أحدهم، تصبح "لي" أختا كبرى وابنة وصديقة لهم. وفي بعض الأحيان تصبح عمة للأطفال وكأنهم من أسرة واحدة.

المساحات المشتركة .. أسلوب عمل جديد

Lifestyle 2022 SPRING 236

المساحات المشتركة .. أسلوب عمل جديد يستمر قطاع المكاتب المشتركة في النمو بشكل ملحوظ كمساحة رمزية لأسلوب العمل في عصرنا الجديد. ويعود السبب الرئيس في هذه الظاهرة إلى حجم مساحة الإيجار المرنة ونوع العقد المناسب للشركات الفردية والشركات الناشئة الصغيرة. "ذهبت للعمل في منطقة أخرى من سيول خلال العام الماضي. ولكنني قررت استئجار مساحة في مكتب مشترك في هذا المبنى الجديد لأنه أقرب إلى منزلي". "إنه ملائم حقا لكون المكتب على بعد دقيقة واحدة فقط سيرا على الأقدام من محطة مترو الأنفاق، ويمكن استخدام غرفة الندوات والصالة أيضا". "كان من الجيد لنا الانتقال إلى هنا لأن هناك بيئة عمل مناسبة لنا، كما لو كنا في شركة كبيرة."ومثلما نلاحظ في التعليقات التي تتدفق على المجتمعات الكورية عبر الإنترنت، فإن استخدام مساحات العمل المشتركة - مساحات العمل الواقعة خارج إطار المكتب التقليدي - يحظى بإقبال ملحوظ. وفي السنوات الأخيرة، أصبحت المكاتب المشتركة اتجاها راسخا لسوق العقارات المحلي وكذلك للعديد من الشركات والعاملين في المكاتب العادية التقليدية، خاصة بعد ظهور جائحة كورونا.ويتم تصنيف العمل المشترك على أنه استخدام مساحات العمل والمكاتب المشتركة. وهذه تختلف عن مساحات العمل المفتوحة، التي يمكن لأي شخص استخدامها. وقد تحتوي مساحات العمل المشتركة على غرف اجتماعات وصالات ومطابخ صغيرة. وعادة ما تستخدم مثل تلك المساحات المشتركة لعمل شركات لديها مكاتب احتياطية. وأصبح العمل المشترك شائعا بشكل متزايد بعد الركود الاقتصادي العالمي في عامي 2008-2009، عندما ظهر مفهوم الاقتصاد التشاركي للسلع والخدمات. وقد تحول هذا المفهوم إلى السماح للأفراد والمجموعات الصغيرة والشركات الناشئة بمشاركة المساحات المكتبية الشاغرة بجزء بسيط من تكلفة امتلاك مساحات خاصة بهم.وفي الوقت الحاضر، يتنافس مشغلو مساحات العمل المشتركة بشدة، ويستأجرون طوابق في المباني الشاهقة، ويقسمون المساحات على المستأجرين، من خلال الترويج لخصومات خاصة أو بيئات عمل متميزة. إن العديد من المستخدمين هم أفراد لا يحتاجون إلى مكتب دائم، مثل البدو الرقميين أو المستشارين أو المستقلين أو رواد الأعمال المنفردين. وقد لا يرغبون في العمل من المنزل كل يوم أو ببساطة قد يشعرون بأنهم أكثر إنتاجية في بيئة عمل معينة. ويوفر التواجد في مساحة العمل المشتركة أيضا فرصة للتواصل، وتشكيل اتصالات تجارية جديدة وبناء التآزر في العمل جنبا إلى جنب مع الأشخاص ذوي التفكير المماثل. تحتوي معظم المكاتب المشتركة على غرف مغلقة بشكل عام، ولكنها تتضمن أيضاً بعض المكاتب المفتوحة التي يُطلق عليها مناطق التركيز ومناطق الراحة ومناطق الإبداع ومناطق التحديث بشكل مشترك. ويمكن للمستخدمين العمل أو الاسترخاء هنا. ويساعد الجو الهادئ والمريح مثل المقهى على تحسين التركيز.© فاست فايب - فايف سبوت هابجونغ سباق المكاتب المشتركة في كوريا، بدأ قطاع مساحات العمل المشتركة ينمو بسرعة منذ منتصف عام 2010. ويقف وراء هذا الاتجاه الجديد، شركة "فاست فايب"، أول مشغل مكان عمل مشترك كوري، والتي تم تأسيسها عام 2015، وشركة "سبارك بلوس"، المشغل المحلي الآخر والتي تم تأسيسها عام 2016، إلى جانب شركة "ويورك" من الولايات المتحدة، مشغل مساحات العمل المشتركة، والتي افتتحت أول فرع لها في كوريا عام 2016.ومع زيادة الاهتمام بين عامة الكوريين بهذا الموضوع، زاد عدد أماكن العمل المشتركة في سيول من 20 فقط عام 2010، إلى أكثر من 100 عام 2016، وما يصل إلى 220 في يوليو 2019. وقد شهد هذا القطاع ازدهار مناطق الأعمال الرئيسية مثل غانغ نام، حيث تنتقل بعض الشركات جزئيا أو كليا من هذه المناطق إلى الضواحي بالقرب من محاور النقل الحضري. وفي الواقع، تحاول بعض الشركات التخفيف من اعتمادها على نظام المكاتب التقليدية، وتختار ترتيبا أقل تكلفة في مساحة مكتبية مشتركة.وزاد إجمالي مساحات العمل المشتركة الواقعة في سيول من 50 ألف متر مربع إلى 600 ألف متر مربع خلال الفترة نفسها، وفقا لمعهد الأبحاث التابع لمجموعة كي بي المالية. وأفاد موقع شركة "فاست فايب" الإلكتروني بوجود 38 فرعا لها في جميع أنحاء البلاد اعتبارا من ديسمبر 2021، ولديها عملاء من 13,290 من الشركات الناشئة أو التكتلات الكبرى، وهم يستخدمون مساحات العمل المشتركة الخاصة بهم. وتتوقع "فاست فايب" أن يقوم ما يقرب من 90% من عملائها الحاليين بتجديد عقودهم. يمكن استئجار مساحة في مكتب مشترك على أساس شهري. والإعداد بسيط للغاية ومريح بحيث يمكن للعملاء البدء في استخدام مساحاتهم المستأجرة على الفور. وعندما ينتهي العقد، يمكن تجديده بسهولة، مع إجراء تعديلات عليه حسب الحاجة.© فاست فايف – سينسا أجرة شهرية منخفضةإن الأجرة المقبولة نسبيا لمشاركة مساحة العمل أو المكتب، يعد محركا رئيسا لنمو هذه الصناعة الجديدة، حيث تستفيد منه شركات صغيرة وناشئة بشكل خاص. وباختصار، دون تحمل التكاليف الباهظة أو شراء الأثاث والمعدات المكتبية، يمكن التحرك والعمل في مساحات مشتركة للعمل حسب الأحوالوبطبيعة الحال، يركز مشغلو مساحات العمل المشتركة على تسليط الضوء على ميزة التكلفة لخدماتهم. وفي هذا الإطار، تعمل "فاست فايب" على جذب انتباه المستخدمين المحتملين من خلال موقعها الإلكتروني، بالقول "نحن نضمن أنه يمكنكم بالتأكيد تقليل تكاليف الاستثمار الأولية والنفقات الثابتة. وحتى لو كانت شركتكم صغيرة، يمكن أن يكون لديكم مكتب في مبنى شاهق بالقرب من محطات المترو".وتعد المساحات المكتبية المرنة أو شروط الإيجار المغرية من العوامل الرئيسية لزيادة شعبية مساحات العمل المشتركة. وتعتمد معظم مثل هذه المساحات على نظام الإيجار الشهري بشكل عام، مما يتيح الانتقال بسهولة إلى مساحة أكبر أو أصغر دون التقيد بعقود طويلة الأجل وتأمينات إيجارية ضخمة.وعادة ما يتمكن مستخدمو مساحات العمل المشترك من استخدام مساحاتهم المستأجرة على مدار 24 ساعة، مما يساعد الشركات على ترتيب جداول عمل مرنة بشكل سلس. وقد يواجه بعض الموظفين العاملين عن بعد، تراجع كفاءتهم عند العمل، خاصة إذا كانوا يعملون على طاولة المطبخ أو في مكان مماثل داخل المنزل، حيث تمنحهم مساحة العمل المشتركة فرصة أفضل لبناء قدراتهم. هناك عدة عوامل تحدد قيمة الإيجار، من ذلك عدد المستخدمين والجداول المطلوبة وما إذا كانت المساحة المؤجرة لها نافذة. ولكن في معظم الحالات، تشمل قيمة الإيجار اللوازم المكتبية الأساسية وآلات الطباعة والقهوة والوجبات الخفيفة.© ويورك كوريا آفاقوسط جائحة فيروس كورونا، شهدت مساحات العمل المشتركة نموا هائلا في العديد من دول العالم، بما في ذلك كوريا. وأصبح من الصعب تخيل العودة إلى بيئة العمل السابقة قبل الجائحة عندما كان معظم الموظفين يبقون في المكاتب نفسها أثناء ساعات الدوام. واتخذت المزيد من الشركات مبدأ جدول العمل المرن، مما يساعد الآباء العاملين في تربية أطفالهم من خلال تخصيص وقت محدد من اليوم حسب حاجتهم، والموظفين الفرديين في العمل بشكل أكثر إنتاجية.ولقد غيّر الإنترنت بلا شك عالم الأعمال بصورة كبيرة. واليوم، كل ما نحتاجه هو رأس مال صغير وفكرة مبتكرة والإنترنت، من أجل تدشين شركة ما مؤلفة من شخص واحد فقط أو شركة ناشئة مع مجموعة صغيرة. وتساعد مساحات العمل المشتركة هذه المشاريع على التخفيف من التعب الناجم عن عملية البحث عن موقع مناسب من حيث التكلفة. وحتى الشركات القائمة حاليا، يمكنها الاستفادة من النموذج الجديد للعمل. وعلى سبيل المثال، لا تحتاج شركة تسويق في هذه الأيام إلى الاعتماد على العمل في مكتب ثابت تقليدي للتسويق الرقمي، بل يمكن العمل عن بعد في المنزل والالتقاء في مكان العمل حسب الأحوال، مما يسمح للشركة بتوسع نطاق أعمالها مع زيادة الأرباح أيضا.وقد تختلف الأرباح من عمليات المكاتب المشتركة عن التوقعات السابقة بسبب الاستثمار في المساحات الداخلية. وهناك ملاحظة مفادها أن أرباح مشغلي المكاتب المشتركة قد تكون محدودة في المستقبل، نظرا لأنه سيكون هناك حد للنمو في يوم من الأيام ما دام أنهم يحققون ربحا من خلال تأجير المبنى. كما أن المساحات المحدودة للمكاتب المشتركة في المناطق التجارية الكبرى بوسط المدينة، هي أيضا عائق أمام مواصلة نمو هذا القطاع. ويمكن القول بأن كوفيد-19 الذي هز ليس فقط نظام الصحة في العالم، ولكن أيضا المشهد الاقتصادي خلال العامين الماضيين، تسبب في إرباك توقعات السوق.ومع ذلك، هناك حقيقة ثابتة وهي أن المكاتب المشتركة تبرز كاتجاه جديد في أماكن العمل حول العالم، على الرغم من التوقعات المقلقة والجوانب الإيجابية والسلبية لها. ومن الطبيعي أن نتوقع الاتجاه الذي ستتوسع فيه العلامات التجارية الكبيرة وتطور أعمالها لتتغلب على الحدود الواضحة.

تجارب فنية بالأصوات والأشكال المرئية

In Love with Korea 2022 SPRING 241

تجارب فنية بالأصوات والأشكال المرئية من الصعب أن أشرح ما الذي يفعله هذا الشاب الفرنسي أو ما الذي يسعى إليه في أعماله الفنية. قال إنه يهتم منذ وقت طويل بـ"تحقيق الالتقاء بين عناصر مختلفة" عن طريق "دمج كل ما يتعلق بالفنون الصوتية والمرئية" أو بـ"جمع هذين العالمين معا". وقد اختار كوريا الجنوبية مكان إقامة وعمل له. بدأت رحلة السيد ريمي كليمينسيفيتش عندما كان في سن صغيرة خلافا لمعظم الأجانب المقيمين في كوريا الجنوبية. سمع كثيرا عن كوريا الجنوبية والدول المجاورة لها من أبيه الذي كان يعمل أستاذا في كلية الفنون، وأقام معارض عدة في الدول الآسيوية عندما كان يعيش في مدينة مرسيليا الفرنسية خلال طفولته. أصبح السيد ريمي مهتما بالدول الآسيوية والفلسفة الشرقية بعد التحاقه بجامعة مرسيليا المتوسطية للفنون والتصميم، حيث تعرّف على العديد من الطلاب الكوريين وكوّن صداقات مع بعضهم. وبدعوة من أحدهم، زار كوريا لأول مرة عام ٢٠٠٩ بعد أن تعلم اللغة الكورية بمفرده.قال السيد ريمي، "تركت تلك الزيارة انطباعا دافئا وكبيرا في قلبي. شعرتُ وكأني في عالم جديد". وأضاف، "وجدتُ هنا الترابط الوثيق بيني وبين الأشياء الكورية التي تختلف تماما عما كنت معتادا عليه. لا أعرف لماذا لكن هذه الأشياء المختلفة وجدت هوى عميقا في نفسي".في السنوات التالية أخذ يمضي السيد ريمي جميع إجازاته الجامعية في كوريا الجنوبية. قال إنه من الصعب أن يشرح سبب ذلك إلا أنه شعر بأن رحلاته في كوريا كانت أمرا طبيعيا وواضحا. وأثناء دراسته اللغة الكورية والاستمتاع بالثقافة الكورية، استطاع هذا الفنان الفرنسي الشاب أن يغتنم الفرصة لزيارة أماكن فنية تجريبية في عاصمة كوريا سيول. كما أنه اكتشف أن الكوريين يتقبلون أفكاره الفنية بسهولة، مما جعله أكثر مَيْلا إلى كوريا. كانت جامعته توجّه طلابها إلى أن يشاركوا في أعمال تدريبية خارج فرنسا. وبطبيعة الحال، اختار السيد ريمي كوريا وذهب إليها مرة أخرى. وبمساعدة أحد أصدقاء والده الكوريين عمل في شركة استشارية فنية لمدة أربعة أشهر عام ٢٠١١. وخلال هذه الرحلة التي كانت أطول فترة يقيم فيها في كوريا حتى ذلك الوقت، قرر أن يجعل كوريا موطنا جديدا له. وفعلا بعد التخرج في الجامعة، قال في نفسه، "يجب أن أذهب إلى كوريا. يجب أن أقضي الوقت هناك. أريد أن أفعل ما أشاء هناك". وفي عام ٢٠١٣، عاد إلى كوريا ليقيم فيها بشكل دائم. صوت بلا صوتغالبا ما يُطلق على السيد ريمي اسم "فنان صوتي" أو "فنان وسائطي" إلا أنه يصف نفسه ببساطة بأنه "فنان مهتم بالصوت". يتحرك هذا الفنان الشاب الذي ألقى مرساته في كوريا بين مجالين؛ الموسيقى التجريبية والفن البصري المندمج مع الصوت. وفي هذا الصدد يقول، "أسلط الضوء على الصوت. وما يثير اهتمامي أكثر هو جعل الفن البصري والفن الصوتي يلتقيان بعضهما مع بعض". أما نتائج عمله الفني فمتنوعة، فعلى سبيل المثال، يقدّم عرضا موسيقيا لمدة أسبوع ثم يعرض أحدث منحوتاته الصوتية أو أعماله التنصيبية في الأسبوع التالي. ومن أجل ذلك، يبذل وقتا في التأليف الموسيقي ويخطط لعرض جديد بالتعاون مع مصممي الرقصات.ومن المفارقة أن بعض أعماله الفنية لا صوت مسموعا لها، إذ صنع كثيرا منها باستخدام مكبرات الصوت المعطوبة مثل عمله "عَلَم مكبر الصوت، عَلم معطوب" الذي صنعه عن طريق وضع مكبر الصوت في وسط علم كوريا الرسمي. كما أن عمله "لصالح المترجمين" هو مقطع فيديو بلغة الإشارة يجعل مشاهديه يتخيلون صوته بأنفسهم. ويعتمد هذا العمل الفني على فكرة "التعبير عن الصوت بلا صوت".وخلال السنوات الأخيرة، أقام ريمي معارض في بعض الأماكن الفنية الكورية المهمة، منها مركز "بيك نام جون" للفنون الواقع في مدينة يونغ إين ومتحف هانغول الوطني والمتحف الوطني للفنون الحديثة والمعاصرة. ومع ذلك، فهو يعمل في معظم الأوقات في ورشته التجريبية الصغيرة الواقعة بجوار جامعة هونغ إيك التي بدأ عمله ولا يزال يعيش فيها.عام ٢٠١٤ أقام معرضا في مقهى "الاستمتاع بالفن في الخارج"، وسمّى معرضه باسم هذا المقهى الكائن في حي إيتيوون في سيول، وهذا المعرض هو أحد مشاريعه الأولى في كوريا. وكل يوم لمدة شهرين، كان يقيم حفلة موسيقية مرتجلة أو يؤدي عرضا أمام الأشخاص المدعوين أو يجري بروفة في كثير من الأحيان. وكانت عروضه المرتجلة تجعل المشاهدين يشعرون بالارتباك. وعن ذلك يقول، "ما أهتم به هو العمل على الحدود الفاصلة بين الحفلات الموسيقية المرتبة وبين البروفات، حيث لا أحد يعرف ماذا يحدث". يُعرف الفنان ريمي كليمينسيفيتش الذي وُلد في مدينة مرسيليا الفرنسية ويعيش في سيول منذ عام ٢٠١٣ بأعماله الفنية التي تسلط الضوء على العلاقة بين البصر والسمع والفرق بين الوجود وترجمته. ويعتمد الفنان على الأصوات بشكل عام عند إنتاج أعماله ويقدمها للجمهور من خلال المعارض أو العروض الحية أو المسرح الموسيقي. ألغاز يبدو أن ريمي يستمتع بالغموض والمفارقات التي تتسم بها أعماله الفنية وثمة مفارقات تُعد من خصائص اللغة الكورية والثقافة الكورية تثير اهتمامه. وعلى سبيل المثال، يُعتبر استخدام العبارات الكورية الخاصة للتعبير عن الاحترام وسيلةً للحفاظ على مسافة اجتماعية مناسبة بين الأفراد، إلا أن ريمي يشعر بشيء مختلف، وبخاصة عند استخدامها في العلاقات بين الطلاب والمعلمين.وعن علاقات الاحترام بين الطلاب والمعلمين في كوريا يقول: "عندما كنتُ مع الطلاب ومعلميهم، استطعت أن ألاحظ أن الطلاب لا يعبرون عن احترامهم للمعلمين بواسطة كلماتهم فحسب، بل إنهم يعبرون عن الاحترام بواسطة حركاتهم الجسدية والأشياء الدقيقة الأخرى". وأضاف: "رغم أن قواعد العلاقة بينهم صارمة إلا أني أشعر بأن علاقتهم شبه عائلية خلافا لما كنت أشعر به في فرنسا، فهناك في فرنسا ينادي الطلاب معلميهم بأسمائهم الأولى ويتحدثون معهم مثل الأصدقاء، لكن لم أكن أشعر بأن العلاقة بينهم وبين معلميهم قريبة".كما أنه وجد مفارقة في المظاهر الخارجية لكل من فرنسا وكوريا. فعلى الرغم من أن باريس والأماكن الأخرى في أنحاء فرنسا تثير إعجاب الزوار بجمالها إلا أن ريمي يرى أن التقاليد والأشياء الروحية قد تلاشت فيها خلافا لما هو الوضع عليه في كوريا الجنوبية. أوضح: "عندما وصلت إلى كوريا لأول مرة، ظننت أن كثيرا من المباني الكورية بُنيت بشكل عشوائي. لكن في نفس الوقت، شعرت بوجود نظام في أذهان الكوريين رغم تلك الفوضى المرئية". وأضاف: "إذا ما عقدنا مقارنة بين البلدين، فيمكن القول إني أشعر في فرنسا بوجود نظام في الخارج وفوضى في الداخل، أما في كوريا، فثمة فوضى ظاهرية إلا أنه يمكن أن أجد نظاما في الداخل. وهناك صلة تربط الكوريين بالتقاليد وبالماضي".تلك الاكتشافات جعلت ريمي يقيم في كوريا باستمرار. ومع ذلك، كان عليه أن يعود إلى فرنسا ويقيم فيها لمدة طويلة لأسباب تتعلق بالتأشيرة خلال فترة جائحة كورونا المستجد، وأقام في منطقة فرنسية ريفية. وعندما رجع إلى كوريا، أدرك من جديد الانسجام الغريب الذي تحققه المباني الخرسانية ومناظر الطبيعة. في كوريا، يمكن التنقل إلى الجبال بواسطة المترو ويمكن رؤية المجمعات السكنية الكبيرة أثناء السير على مسار الدراجات بجانب نهر هان. قال بضحكة عريضة، "أظن أنه رائع جدا". مشهد من "خلاط يدوي"، وهو جزء من "سلسلة اللاموسيقى المعاصرة رقم ١١"، الذي قدمه الفنان في معرض دون كيشوت للفنون الواقعية في مدينة سونتشون في محافظة جولا الجنوبية في ١٩ من نوفمبر عام ٢٠١٩. © آرتسبيس دون كيشوت كسب العيشأثناء إقامته في المنطقة الريفية في فرنسا خلال فترة جائحة كورونا، قضى وقت فراغه في تقديم دروس اللغة الكورية عبر الإنترنت لمستخدمي اليوتيوب الفرنسيين. وتحوّل ذلك العمل الذي بدأ باقتراح أحد أصدقائه إلى عمل جاد. وفي النهاية، أمضى شهورا في تخطيط الدروس، ومنها درس "الهانغول" نظام الكتابة الكوري. كان يعتمد في دروسه على خبراته الخاصة. ويعرف معرفة جيدة أن معظم أعماله الفنية التي يصنعها كفنان يعمل بالصوت لا تُدرّ عليه أموالا كافية. لكنه تمكّن من تجاهل نصائح الآخرين التي تشجعه على إيجاد وظيفة منتظمة، بفضل هذه الدروس التي يقدمها باللغتين الكورية والفرنسية. ويقول ريمي إن تدريس اللغة الكورية مفيد في إيجاد التوازن في حياته. وعلاوة على ذلك، أكد أنه يحب القيام بتجربة استخدام اللغات. في الحقيقة، فإنه استخدم الهانغول في صنع أعماله الفنية مع التركيز على صفاته البصرية المميزة. وفي معرضه "سلسلة الكلمات الصوتية" الذي أقامه في مركز بيك نام جون للفنون عام ٢٠١٨، عرض كلمات الهانغول المصنوعة من مكبرات الصوت والكابلات. بالإضافة إلى ذلك، فإن دروس الفنون توفر له سبل العيش بشكل منتظم أيضا وتعطيه فرصة جديدة للتفرغ للعمل الإبداعي. فقد بدأ تدريس الفنون في مركز بيك نام جون بالمشاركة في ورش عمل فنية لطلاب المدارس الإعدادية. وحاليا، يعلّم الأطفال الأصوات والعناصر المرئية بشكل منتظم في متحف هيلو الواقع في حي سونغ سو في سيول. كما أنه اغتنم فرصة التعاون مع شركة كوريا للرقص المعاصر، وهو بجانب ذلك يلقي محاضرات عن "التصميم الصوتي" في معهد باجو للطباعة. العمل الفني "أقنعة مترجَمة" عرضه ريمي كليمينسيفيتش في معرض "مشروع الأمل؟" الذي أقامه في متحف "وو جونغ غوك"، وهو مجمع ثقافي في سيول، خلال الفترة ما بين ١٢ إلى ٢٨ من أكتوبر عام ٢٠١٧. صنعه باستخدام أقنعة ورقية ومكبرات صوت وكابلات وأصوات.© ريمي كليمينسيفيتش التخطيط والإعدادمن الصعب تعريف أعمال السيد ريمي بكلمة واحدة، إلا أن هناك شيئا ثابتا لا يمكن تغييره، وهو أن كل شيء يراه ويسمعه يتسرب بطريقة ما إلى أعماله الفنية. فإذا نظرنا من هذه الزاوية، يمكن أن نفهم بشكل جيد مشاعره حول كوريا التي تشهد تغيرات مستمرة. عندما وصل إلى كوريا لأول مرة، كان يشعر وكأنه في شهر عسل. وفي هذا يقول: " كنت أنام على أرضية الغرفة، مما جعلني أشعر بسعادة بالغة. كما أني كنت سعيدا لأني استطعت أن آكل المعكرونة الكورية "جاجانغ ميون" كل يوم". ومع مرور الوقت، أصبح منزعجا مما يسميه بـ"إيقاعات العمل" الذي يعرقله فصل العمل عن حياته الشخصية. فعلى سبيل المثال، أحيانا كان يتلقى مكالمة ليلية تطلب منه ترجمة ١٠ صفحات حتى اليوم التالي. يقول ريمي إنه ليس جيدا الفصل بين العمل وأوقات الفراغ لأنه يعتقد أن الفن يرتبط بكل شيء. ويضيف: "على وجه الخصوص، عندما أخطط لمعرض أو حفلة موسيقية، لا أعتبر ذلك عملا لأنني أحب فعله وأحب القيام به كثيرا". يبدو أن حياة ريمي الذي يقيم في كوريا منذ تسع سنوات تشبه عملية صنع الأعمال الفنية؛ وكلاهما يركزان على مراحل الإعداد والتخطيط مثلما يقول فنانو الفن المعاصر الذين أثروا فيه كثيرا. ليس من المستغرب أنه غارق في مشروع التبادل الجديد الذي يجريه بالتعاون مع مصممة الرقصات "نو غيونغ-إي" والجامعة الفرنسية التي تخرج فيها. ومن المقرر أن يؤلف الموسيقى ويعزفها للراقصين ذوي الإعاقة السمعية. ويسأل السيد ريمي البالغ من العمر ٣٢ عاما نفسه: "هل يمكنني أن أستمر بالعيش بهذه الطريقة؟ ماذا سيحدث عندما لا يَطلب مني أحد إقامة معرض؟". يتذكر بعض الأشخاص الذين يشجعونه على الحصول على وظيفة منتظمة. لكنه يعلم أنه لن يكون سعيدا في الحصول على وظيفة مكتبية منتظمة. ويقول: "أعتقد أن المخاطرة تستحق العناء".

طريقة جديدة للدراسة

Lifestyle 2021 WINTER 632

طريقة جديدة للدراسة مقهى الدراسة هو عبارة عن مساحة يمكنك فيها الدراسة أو العمل بحرية وأثناء ذلك تناول مشروبات أو وجبات طعام خفيفة. ويدرس الكثير من الناس هناك بمفردهم أو على شكل مجموعات. هذه الأماكن بدأت في الظهور منذ حوالي 10 سنوات ونمت شعبيتها بشكل متزايد وسط استمرار جائحة كوفيد 19. تعد مقاهي الدراسة التي بدأت تظهر في المدن الكبرى في جميع أنحاء البلاد منذ حوالي 10 سنوات، محلات تجارية توفر مساحات للدراسة والمُدارَسَة. وتحتوي معظم مقاهي الدراسة على شاشات شفافة تكون على مستوى ارتفاع الرأس، لذا فهي بيئة تعزز التركيز مع تقليل الشعور بالعزلة. وفي البداية، كان الشباب من طلاب المدارس المتوسطة والثانوية إلى جانب طلاب الجامعات والطلاب الباحثين عن عمل هم العملاء الرئيسيون لها، ولكن الفئة العمرية للعملاء توسعت تدريجيا. © تريسيس عندما أُغلقت المكتبات الجامعية بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، أخذت "بارك جونغ-أون" الطالبة التي تدرس العلوم السياسية في جامعة "إن ها" في مدينة إنتشون، تتوجه إلى مقهى الدراسة الذي يُعَد واحدا من الأنواع الجديدة من المساحات التجارية التي ازدهرت خلال جائحة كورونا الحالية. وكانت الضوضاء المحيطة بالمقهى تبدو غريبة في البداية، ولكن "بارك" تعوّدت الآن على هذه البيئة الجديدة للدراسة أكثر مما كانت تتوقعه في السابق. تعمل معظم مقاهي الدراسة كمتاجر دون موظفين، وتحاول زيادة القدرة التنافسية من خلال تقديم خصائصها كأماكن للدراسة في المقام الأول، ومع ذلك، هناك أيضا العديد من المقاهي التي تقدم الوجبات الخفيفة والمشروبات والحلويات. وتقوم أيضا بتطوير وبيع قوائم الطعام الخاصة بهم لكل موسم. © ذا نيو وايز قالت "بارك""لقد تكيّفت تدريجيا مع البيئة الجديدة للدراسة على الرغم من بعض القيود على الحركة هناك"، و"لقد أصبح هذا النوع من المقاهي مكانا مفضّلا لي لكونه يساعدني على التركيز بشكل أفضل. وبالطبع، آمل في أن يتحسن الوضع الوبائي وأتمكن من استخدام مكتبة جامعتي في أقرب فرصة ممكنة. ولكن حتى ذلك الحين، أعتقد أنني سأظل أستخدم مثل هذا المقهى مع أصدقائي".إن مقهى الدراسة يعد مكانا يختلط فيه مفهوم "دوك سو شيل" الذي يعني بالكورية "غرفة القراءة"، ولكنه في الواقع "مساحة تجارية للدراسة"، أو أنه يعني عمليا المقهى العادي. ومعظم هذه المقاهي ليس لديها موظفون، بل يستأجر رواد المقهى أو الزبائن مقدارا ثابتا من الوقت من خلال كشك موجود في المقهى، ويتم فحص درجة حرارة الداخلين بواسطة ماسح ضوئي تلقائي قبل الدخول. إنهم أحرار في الجلوس في أي مكان وعندما ينتهي الوقت الذي استأجروه، تنقطع الكهرباء في محطة العمل الخاصة بهم. وإذا أرادوا أن يمددوا الوقت المستأجر، فما عليهم إلا إعادة شحن حساباتهم عبر الكشك.وفي المتوسط، يوجد حوالي 50 إلى 100 مقعد في كل طابق. بينما توجد مساحة بها طاولات طويلة يتم مشاركتها مع أشخاص آخرين، وثمة غرف منفصلة للاجتماعات عبر الإنترنت أو للاجتماعات وجها لوجه. وفي بعض الحالات، توجد مقاعد بطاولة واحدة ضيقة لا تكاد تكفي لاستعمال شخص بمفرده، كما توجد أماكن بها مقاعد مرتفعة على طاولة ضيقة مثل النافذة في المقهى. كما توجد حجرات حيث يمكنك الدراسة فيها بمفردك لها باب يمكنك إغلاقه. ويمكن لأولئك الذين يستخدمون أجهزة حاسوب محمول الذهاب إلى "منطقة الحاسوب المحمول" داخل المقهى، والتي لا تعترض على الضجيج الذي تثيره لوحة المفاتيح. ووفقا لبحث مكثف، فإن الضوضاء البيضاء تعمل على تحسين التركيز وأداء المهام، وهنا يكمن الفرق الرئيس بين مقهى الدراسة و"دوك سو شيل" التقليدي في كوريا. حيث يتم تشغيل الأصوات الطبيعية مثل المياه المتدفقة بلطف والنسيم العليل بشكل مستمر من خلال أنظمة مكبرات الصوت. زيادة دراماتيكية عندما ظهرت مقاهي الدراسة لأول مرة قبل حوالي 10 سنوات، كان معظم عملائها من طلاب المدارس الثانوية والشباب الباحثين عن عمل. ووسط انتشار جائحة كورونا، أغلقت المكتبات الجامعية والعامة، مما جعل من الصعب العثور على مكان هادئ للدراسة. وأجبر هذا الوضع طلاب الجامعات والعاملين في المكاتب على البحث عن أماكن جديدة.وسرعان ما اجتذبت هذه الظاهرة الجديدة انتباه استراتيجيي الشركات وأصحاب الامتياز الناشئين، مما أدى إلى التدافع لفتح مقاهي الدراسة. ولقد أصبحوا الآن من قادة الشركات الناشئة الجديدة. وبحلول شهر فبراير 2021، كان هناك 40,824 مقهى للدراسة في جميع أنحاء كوريا، وذلك بزيادة 18% عما كان عليه في عام 2020، مع عدم ظهور أية علامات على تراجع جائحة كورونا.وظهرت مقاهي الدراسة التي تسهل إدارتها بتكاليف عمالة منخفضة، حيث يتم تنشيط الأنظمة غير المباشرة، كعنصر جديد في سوق الشركات الناشئة. ويقول "يون هيونغ-جون"، الرئيس التنفيذي لشركة "تريسيس"، التي تدير امتياز "مقهى الدراسة الأساسية"، إن "مقاهي الدراسة التي شهدت زيادة كبيرة في عدد الشركات ذات الصلة منذ العام الماضي، لديها كثافة عمالة منخفضة، يمكن أن توفر التكاليف، وتعد مشروعا مناسبا لمبتدئي الإدارة، لكون الطلب عليه ثابت".وافتتحت "كيم شين-إيه" مقهى "تريسيس" بالامتياز في مدينة غويانغ بمحافظة غيونغّي في فبراير 2021. وفي الوقت الذي كانت فيه الجائحة في ذروتها في كوريا، وكانت صاحبة المقهى الوحيد للدراسة في حيها، وتم افتتاح 10 مقاهٍ أو أكثر في الأشهر التالية.وتقول "كيم" إن "مقهى دراسة جديدا يفتتح كل شهر تقريبا، ومن المتوقع أن تستمر الشعبية الحالية لمقاهي الدراسة إلى حد ما، حتى بعد انتهاء الجائحة، وسوف يتمتع هذا القطاع بشعبية كبيرة. وسيكون هناك إمداد مستمر من الطلاب، وستظل مقاهي الدراسة جذابة بالنسبة لهم. وفي ظل الظروف الحالية، سيتعين على كل صاحب المقهى الحفاظ على قدرته التنافسية".وقبل بدء مشروعها بالامتياز، أمضت "كيم" 16 عاما في إدارة نوع آخر من الأكاديميات الخاصة لما بعد المدرسة في سيول العاصمة. ومع ذلك، يعتبر مقهى الدراسة أقل إرهاقا، ولا يحتاج إلى التعامل المباشر مع الكثير من الناس. ولكن هناك المزيد من العمل البدني الذي يجب القيام به، مثل إعادة تعبئة آلة المياه الغازية وعربة القهوة كل صباح ومساء، إلى جانب التنظيف. وإلى أن دخلت أنظمة التباعد الاجتماعي حيز التنفيذ، كان مقهاها مفتوحا على مدار 24 ساعة كل يوم.وتقول: "في الوقت الحالي، يُغلق المقهى في الساعة 10 مساءً، ولذا فقد انخفضت المبيعات كثيرا، ولكن مقارنةً بالوقت الذي كان مفتوحا فيه 24 ساعة، كانت المبيعات أفضل من إدارة الأكاديمية الخاصة. وأعتقد أنه أمر جيد أنني غيرت عملي السابق". إن تأثير جائحة كورونا لم يقتصر على زيادة شعبية مقاهي الدراسة، بل تجاوز ذلك ليؤدي إلى تحول جذري في طرق التدريس والتعلم. ثقافة الدراسة بالطبع، ليس وضع كورونا هو السبب الوحيد الذي جعل مقاهي الدراسة تحظى بشعبية كبيرة. ويمكن فهم هذه الظاهرة بسهولة، إذا نظرت إليه من زاوية ثقافة الدراسة في كوريا، والتي تغيرت بشكل تدريجي على مر السنين.وإذا كنت كوريًّا في الثلاثينيات من عمرك فأكثر، فإن المكان الذي كنت قد زرته مرة واحدة على الأقل في فترة الدراسة، هو "دوك سو شيل" أي "غرفة القراءة الخاصة". في حين أن "دوك سو شيل" الموجودة في كل حي، هي مساحة تعلم يديرها الأفراد، فإن غرفة القراءة التابعة للمكتبة هي مساحة تعلم عامة. وتتمتع غرفة القراءة في المكتبة بجو هادئ مشابه لجو غرفة القراءة الخاصة، ولذلك حتى صوت فتح الباب وإغلاقه يكون مزعجا بالنسبة إلى بعض مستخدميها. في الواقع، فوفقا لاستطلاع شمل 120 طالبا في جامعة "جون نام" الوطنية الكورية عام 2010، بشأن الضوضاء التي تحدث في غرفة القراءة بالمكتبة في الجامعة، أجاب 1.7% فقط من المستجوبين بأنهم لا يشعرون بالإزعاج بسبب الضوضاء. وعلى الجانب الآخر، قال أكثر من ثلث المستجوبين إن الضوضاء تسبب لهم ارتفاعا في ضغط الدم وعسرا في الهضم وحتى اضطرابا في النوم.ويمكن القول إن هذه الظاهرة امتداد لثقافة التعلم الكورية، والتي كانت تركز على الحفظ في بيئة هادئة لفترة طويلة. وخلال عهد مملكة جوسون (1392-1910)، كان الشباب الذين يستعدون لامتحانات الخدمة المدنية يقومون بعزل أنفسهم في الغرف الخلفية للمعابد البوذية في الجبال لحفظ النصوص الكلاسيكية. وحتى اليوم، يجد الكثير من الناس، مثل طلاب الجامعات وموظفي الخدمة المدنية والباحثين عن عمل، مكانا خاصا بهم للدراسة. وهناك العديد من الأشخاص الذين يحاولون التركيز أكثر على دراستهم، من خلال الانتقال إلى منطقة سكنية تسمى بـ"غو شي تشون" وتعني حرفيا باللغة الكورية "قرية الامتحان" حيث يعيش فيها الأشخاص الذين يستعدون للامتحانات.ومع ذلك، منذ عام 2010، يتغير شكل الدراسة شيئا فشيئا. وعلى سبيل المثال، في الجامعات، انخفضت نسبة الاختبارات النصفية والنهائية وزادت نسبة "الواجبات الجماعية". وهذا يعني أن عملية تحديد المهام وحل المشكلات بدأت تصبح أكثر أهمية من مجرد قراءة المشكلات وحلها. ولم يعد حفظ الطالب والدراسة بمفرده في مكان هادئ كل شيء في الدراسة. فهناك حاجة إلى مساحة للدراسة حيث يمكن للعديد من الأشخاص الاختلاط والتحدث والمناقشة معا. وربما كان أمرا طبيعيا مغادرة الطلاب غرفة القراءة أو المكتبة، والذهاب إلى مقهى الدراسة حيث لا تُمنع الضوضاء ويُسمح للطلاب بتبادل الأحاديث بِحُرية. عندما تدخل الغرفة بعد دفع أجرة الاستئجار، يمكنك اختيار واستخدام الطاولات المفتوحة أو المقاعد بِحُريّة. وتحتوي معظم الطاولات على منفذ أو مَقْبَس داخلي، حتى تتمكن من الدراسة باستخدام حاسوب لوحي أو حاسوب محمول. © آي إن جي ستوري   الجو المثاليوعلى الجانب الآخر، ازدهرت المقاهي العامة أيضا، حيث ظهرت كلمات جديدة تشير إلى هذه الظاهرة مثل كلمة "كوفيس" وهي كلمة منحوتة من كلمتي قهوة ومكتب باللغة الإنجليزية، إلى جانب تعبير "شعب كا غونغ" وتعني باللغة الكورية مقهى ودراسة من يذاكرون في المقاهي.ومع ذلك، بالمقارنة مع المقاهي التي تبيع المشروبات بشكل أساسي في جو مفتوح للغاية، فإن مقهى الدراسة هو مكان يحقق توازنا معتدلا بين المقهى العام وقاعة القراءة. وأكثر العناصر التي تظهر هذه الخصائص، هو "آلة إنتاج الضوضاء البيضاء". علما بأن الضوضاء البيضاء التي تتدفق عبر السماعات هي جهاز رمزي لمقهى الدراسة يعزز التركيز ويمنح الحرية.وفي الواقع، مقهى الدراسة هو مكان لا يزوره الشباب فحسب، بل يزوره أيضا روّاد من مختلف الفئات العمرية. وتقول "كيم شين-إيه" صاحبة المقهى "بالطبع، العديد من العملاء هم طلاب أو موظفون، ولكن هناك أيضا الكثير من كبار السن. ويبدو أن الفئة العمرية التي تدرس للتركيز على التطوير الذاتي أو للحصول على شهادات مختلفة، أصبحت أكثر تنوعا. ومنذ بدأ مقهى الدراسة بالظهور، اختفت الصورة النمطية بأن الشباب فقط هم من يدرسون".وكانت "لي سو-مي" البالغة من العمر 28 عاما، والتي تعيش في مابو-غو، سيول، وتعمل مصممة محتوى لشركة أجنبية، تشعر بالضيق أثناء عملها في المنزل منذ تفشي جائحة كورونا. وقد زادت ساعات العمل عن بُعد بشكل كبير، ولكن عمل "لي" في المنزل مع أسرتها غير مريح، ولم تزد كفاءة عملها بسبب المساحة المحدودة المتاحة. لقد كانت تعمل عن بعد في المقهى لعدة أشهر، ولم تلاحظ أنها تشغل مقعدا مع المشروبات فقط، ولكن وجدت أيضا أنه من الصعب العثور على مقهى مناسب في أيام مؤتمرات الفيديو. أما مقهى الدراسة بالنسبة إلى "لي"، فقد كان بمثابة عالم جديد، حيث تمكنت من العمل بهدوء، وعندما يكون هناك مؤتمر فيديو، كان بإمكانها استخدام غرفة بمفردها وعقد اجتماع بكل هدوء وراحة بال. ويعتبر السعر المنخفض ونظام الدفع اليومي ميزة بالنسبة لها. في الوقت الذي تقوم فيه بعض مقاهي الدراسة ببيع المأكولات أو المشروبات التي طورها أصحابها، فغالبًا ما تُقدم وجبات خفيفة ومشروبات مجانية في مقاهي الدراسة الواقعة بالقرب من المدارس حيث العملاء الرئيسيون من الطلاب.© تريسيس

مذاق يعيد الذكريات

An Ordinary Day 2021 WINTER 708

مذاق يعيد الذكريات لقد تغير المذاق والمكونات شيئاً فشيئاً بحسب المناطق والأزمنة، ولكن حقيقة أن "الطوكبوكّي" هو غذاء الروح للكوريين لا يزال كما هو. وتحمل "كيم جين-سوك" تقليداً يمتد إلى 40 عاماً، حيث تقدم طعماً مميزاً بوصفة عائلية سرية للعملاء المخلصين يوماً بعد يوم في مطعمها المشهور "طوكبوكي لجدة سوق غالهيون"، والواقع في شمال غرب سيول. يمكنالقول إن كل الكوريين لديهم ذكريات عن "الطوكبوكّي". والرائحة الشهية لكعك الأرز المدهون بصلصة لاذعة ما زالت باقية في ذاكرتنا، بغض النظر عن عدد السنوات التي مرت.وظهر أول سجل مكتوب لأكلة الطوكبوكّي في كتاب "شي إوي جون سو" الذي يعني خلاصة وافية للطبخ المناسب، وهو كتاب طهي يعود إلى عصر مملكة جوسون تم تأليفه في أواخر القرن التاسع عشر. وصف هذا الكتاب الطوكبوكّي بأنه "الطبق الملكي المصنوع من كعك الأرز الأبيض العادي المقلي مع لحم خاصرة البقر وزيت السمسم وصلصة الصويا والبصل الأخضر والفطر".والطوكبوكّي الأكثر شيوعاً اليوم، هو الذي يستخدم في إعداده "كو تشو جانغ" أي معجون الفلفل الأحمر، وليس صلصة الصويا. ويُقال إن النسخة الحالية من الطوكبوكّي، صنعتها لأول مرة بائعة أغذية الشوارع "ما بوك-ريم (1920-2011)"، حيث قامت بتحويل الطعام الملكي المطبوخ بمكونات عالية الجودة إلى أكلة شعبية مفضلة وغير مكلفة.وفي عام 1953، بعد فترة وجيزة من انتهاء الحرب الكورية، زارت الجدة "ما" مطعما صينيا جديدا مع ضيوفها. ولأن هذه الزيارة حدثت بعد الافتتاح مباشرة، قام صاحب المطعم بتوزيع كعك الأرز للاحتفال بمناسبة الافتتاح، حين ذاك تركت الجدة "ما" بالصدفة كعكة الأرز في وعاء "جا جانغ ميون" أي المعكرونة بصلصة الفاصوليا السوداء، وعندما تذوقتها كان طعمها لذيذًا بشكل مدهش.وعندما عادت إلى المنزل، طبخت الطوكبوكّي بخلط كعك الأرز مع معجون الفلفل الأحمر "كو تشو جانغ" الحارة، وهي ذات تكلفة قليلة مقارنة بمعجون الفاصوليا السوداء الصينية، وسرعان ما فتحت متجراً في حي شين دانغ دونغ، ثم في الضواحي الشرقية لسيول. وهكذا، ولد "الطوكبوكّي" الحالي وتحول الحي إلى منطقة أصيلة له.وبحلول عام 1970، تم ترسيخ مكانة الطوكبوكّي وجبةً خفيفة شهيرة بين الكوريين. وفي ذلك الوقت، كانت مطاعم الوجبات الخفيفة تلقى شعبية كبيرة بين الأطفال والمراهقين لدرجة أن بعض المطاعم وظّفت منسقي أغانٍ هناك، استجابةً لطلبات العملاء الصغار، حيث أصبح الاستماع إلى الأغنية المفضلة أثناء تناول الطوكبوكّي مع الأصدقاء قبل العودة من المدرسة إلى المنزل طقسا من الطقوس الغذائية أو هواية محببة لجيل كامل من الشباب. مطعم عائليفي الثمانينيات من القرن الماضي، بدأت "جين يانغ-غون"، حماة "كيم جين سوك"، والتي كانت حينها في منتصف الأربعينيات من عمرها، في بيع الطوكبوكّي من مطعم صغير في السوق في حي غالهيون، في منطقة أون بيونغ بسيول. وعلى الرغم من أنه لم تكن هناك لافتة للمطعم، كان هناك الكثير من العملاء لهذا المطعم بفضل وجود ثلاث مدارس ثانوية للبنات بالقرب منه. وبدأت "كيم" وأفراد الأسرة الآخرون العمل بدوام جزئي في المطعم عندما أجرت "جين" عملية جراحية في الفخذ تسببت في غيابها عن العمل فترة من الزمن. وفي النهاية، قررت "كيم" أن تعمل في المطعم بدوام كامل. إنها تعترف الآن بأنها لم تدرك ما ينطوي عليه عملها من التزامات.وأدى مشروع التجديد الحضري الواسع النطاق إلى هدم سوق غالهيون عام 2015. ولكن "كيم" وزوجها "كيم وان يونغ" قررا مواصلة طهي وبيع الطوكبوكّي ما داما على قيد الحياة، حيث افتتحا مطعماً جديداً في مكان المطعم السابق نفسه باسم "طوكبوكي لجدة سوق غالهيون".وتقول "كيم" بابتسامة "في ذلك الوقت، كانت حماتي تبلغ من العمر ثمانين عاماً بالفعل، ولكنها لم تكن تحب أن يُطلق عليها اسم جدة. ومنذ ذلك الحين، بدأت أنا وزوجي العمل في المطعم معاً. أما قائمة الطعام فهي مماثلة لما كانت عليه في فترة عمل حماتي في السوق، مثل الطوكبوكّي و"سون ديه" أي السجق الكوري، ونوعين من المنتو، والبيض المسلوق ولفائف الأعشاب البحرية".ولا تزال الوصفة الأساسية مبنية على طريقة طهي حماتها، ولكن نسبة الصلصة مختلفة قليلاً، حيث تم التقليل من الطعم اللاذع، وأصبح الطعم الحالي أقل حلاوة وأقل ملوحة وأقل لَذْعا. ويتم اختيار المكونات بعناية مراعاةً للصحة والنظافة. ورثت "كيم جين-سوك" وزوجها "كيم وان-يونغ" مطعم "طوكبوكّي جدة سوق غالهيون" الواقع في حي غالهيون في سيول. وفي هذا المطعم الذي أنشاته حماة "كيم" منذ 40 عاما، ويبذل الزوجان قصارى جهدهما كل يوم لتوفير غذاء لذيذ للعملاء الذين لم ينسوا الذوق القديم. وفي السابق، كان المطعم يدار بثلاثة موظفين إضافيين، ولكن نظرا للأوضاع الصحية الطارئة بسبب كورونا منذ العام الماضي، أصبح الزوجان يقومان بجميع الأعمال مع موظف واحد بدوام جزئي فقط. نقطة ساخنة من الزمن يحظى مطعم "طوكبوكّي جدة سوق غالهيون" بشعبية كبيرة بين محبي الطوكبوكّي بسبب مذاقه الذي لا يُنسى. ولا تزال السيدة "كيم جين سوك" تعتز بالوصفة السرية للصلصة التي طورتها حماتها "جين يانغ-غون" عندما افتتحت محل الطوكبوكّي في الثمانينيات. وبفضل مذاقها الممتاز، غالبا ما يأتيه العملاء المحليون وكذلك ضيوف من جميع أنحاء البلاد. يصل زوج "كيم" إلى المطعم الساعة 7 صباحاً. وخلال الساعة الأولى، يقوم بإعداد جميع الأواني اللازمة التي تم تنظيفها في الليلة السابقة، ثم يضع الماء على البخار ويبخر المثلجات ويسلق البيض ويقوم بإعداد جميع المكونات الضرورية الأخرى.يقول "كيم": "أستخدم مجموعة من كعك الأرز بدقيق القمح من أجل إعداد الطوكبوكّي، ومن الصعب فصل قطعها الواحدة عن الأخرى. قد يمكن استخدام قطع كعك الأرز المفصولة من البداية، ولكن طعمها ليس جيدا. والفصل باليد يعني خطوة أخرى بالنسبة لنا، ولكنه منتج ألذ لعملائنا. وهناك 324 قطعة في كل طبق من كعك الأرز، وعادة ما نستخدم ما يعادل عشرة أطباق في اليوم".وبمجرد انتهاء ساعتين من الإعداد، يفتح المطعم أبوابه في الساعة التاسعة صباحاً. وتأتي زوجته "كيم" للعمل حوالي الساعة 10 صباحاً. ولا يتبع الزوجان أي تقسيم صارم للعمل، حيث يجب أن يكون كل منهما قادرا على القيام بكل الأعمال في حال غياب الآخر. إن أهم خطوة في الوصفة هي "الغليان الأولي"، حيث يتم سلق كل قطعة من كعك الأرز، مفصولة باليد، لفترة وجيزة بالماء المغلي قبل وضعها في وعاء الطهي الفعلي. وإذا لم يتم الانتهاء من هذه الخطوة بشكل صحيح، فقد تصبح كعكة الأرز طرية وعديمة الشكل. والمعيار هو أن تكون قادراً على الشعور بحالة كعكة الأرز الجديدة في ذلك اليوم، والتي تختلف قليلاً بشكل دائم عن الأيام السابقة واللاحقة، وضبط الحرارة والتوقيت وفقاً لذلك.وتقول "كيم" "غالباً ما يمزح الناس بشأن ترك وظائفهم المكتبية وإنشاء مطعم طوكبوكي، ولكن هذا النوع من العمل يتطلب في الواقع قدراً أكبر بكثير مما يتوقعون من العناية والاهتمام". يكمن سر الطوكبوكّي اللذيذ بما يكفي لجذب عدد كبير من العملاء في الصلصة، وعلى وجه التحديد، في نسبة المكونات وكمية التوابل ومستوى الحرارة والوقت الدقيق الذي يستغرقه الطهي. يمكن تحضير الطوكبوكّي، وهو وجبة شعبية محببة للعديد من الكوريين بغض النظر عن أعمارهم، عن طريق غلي كعك الأرز الأبيض قليلا في الماء المغلي، جنبا إلى جنب مع العديد من الخضار وكعك السمك ومعجون الفلفل الأحمر الحارّ، والطهي على نار خفيفة. وهناك أنواع مختلفة من الطوكبوكّي، مثل حساء الطوكبوكّي والطوكبوكّي الفوري والطوكبوكّي بصلصة الصويا والطوكبوكّي بصلصة الكريما والطماطم أو ما يسمى "روزي". وصفة سرية يكمن سر الطوكبوكّي اللذيذ بما يكفي لجذب عدد كبير من العملاء في الصلصة، وعلى وجه التحديد، في نسبة المكونات وكمية التوابل ومستوى الحرارة والوقت الدقيق الذي يستغرقه الطهي. ولا قيمة لجودة المكونات، إذا كانت كمية التوابل أو درجة الحرارة أو التوقيت غير دقيقة. لقد ابتكرت "جين يانغ-غون" عملية الطهي والصلصة بعشرة مكونات. وكل هذا أصبح الآن من الأسرار التجارية الثمينة للعائلة.تقول "كيم" "بعد ارتفاع الأسعار التي طال انتظارها، بلغ سعر الطوكبوكّي 3,500 وون في هذه الأيام"، و"عندما يرتفع الحد الأدنى للأجور كل عام، ينعكس ذلك في ارتفاع سعر كل مكوّن، مما يعني أننا مضطرون إلى رفع سعر الطوكبوكّي قليلاً أيضاً"، مضيفة "لكن في الوقت نفسه، نظراً لأن معظم الناس يأكلون الطوكبوكّي كوجبة خفيفة، فليس من السهل رفع السعر كما نريد. لقد كنا نشعر بالقلق ونتناقش حول الأسعار باستمرار لمدة ستة أعوام ونصف العام قبل أن نرفع السعر أخيراً بمقدار 500 وون في أبريل من هذا العام".وتقول "كيم" إن كمية الحصة الواحدة عبارة عن "شريط مطاطي". وعادة، يتم خلط 17 إلى 18 كعكة أرز مع كعكة السمك ويتم تقديمها كوجبة واحدة، ولكن يتم دائماً إعطاء الطلاب والعاملين أكثر من ذلك بقليل.وتم وضع كل طاولات المطعم، الذي تقل مساحته عن 33 متراً مربعاً، جانبًا في هذه الأيام. ولقد مر عام على عدم استقبالنا أي زبائن في القاعة بسبب كورونا. وفي إحدى الزوايا يوجد قِدْر كهربائي لطهي الأرز وموقد، هذا هو المكان الذي يعد فيه الزوجان الإفطار والغداء لنفسيهما. ويُغلق المطعم أبوابه حوالي الساعة الثامنة مساءً. وعندما ينظف الزوجان كل شيء ويعودان إلى المنزل، عادة ما تكون الساعة العاشرة مساءً. وتناول العشاء في وقت متأخر والذهاب إلى الفراش هو روتين يومي للزوجين.تقول "كيم" "عطلتنا الأسبوعية يوم الاثنين. وفي كل السنوات التي تلت افتتاح المطعم، أخذنا إجازة لمدة ثلاثة أيام. وكان أحدها في اليوم التالي للخضوع لعملية جراحية، وكان اليوم الذي دخل فيه ابننا الخدمة العسكرية، والآخر كان يوم انهى الخدمة العسكرية"."هناك أوقات نرغب بالطبع في الحصول على مزيد من الإجازة، ولكن أيام العمل تعد وعداً وضعناه على أنفسنا لعملائنا. ولا يقتصر الأمر على العملاء الذين يعيشون في هذه المنطقة، ولكن هناك أيضًا عملاء يأتون من جميع أنحاء البلاد عن قصد. وعلاوة على ذلك، فإن أيام إجازتنا ليست مختلفة على أي حال. وأتعامل مع الأعمال المنزلية التي تحتاج إلى معالجة وأذهب إلى المستشفى لتلقي العلاج من متلازمة النفق الرسغي. إنه مرض مهني بالنسبة لي". ومعظم العملاء ودودون. ويشتري بعضهم المشروبات الباردة في أيام الحر، والبعض الآخر يجلب الخضار المقطوفة من حدائقهم."هناك أشخاص يتذكرون حماتي منذ سنوات مضت ويحضرون أطفالهم لزيارة مطعمنا، أو يأتون في مجموعات بعد لم شمل المدرسة الابتدائية. وهؤلاء هم العملاء الذين يأتون لتناول الذكريات مع الطوكبوكّي. إن رؤية العملاء بهذه الطريقة يذكرني بالدفء واللطف وطرق نشر النوايا الحسنة، حيث أثق بأن هذا ما يعنيه العيش في العالم حقاً".وهذا ما يجعل "كيم" تشعر بالحزن الشديد حيال حقيقة أن مطعمها سيختفي يوماً ما. وتخطط للحفاظ على هذا المكان لمدة 10 سنوات أخرى، ثم إغلاقه إلى الأبد. ولا تريد نقل مثل هذا العمل الصعب إلى ابنيها. بالطبع، قد يتغير هذا القرار، إذا قرر أي منهما أن يواصل العمل في المطعم العائلي المتمثل في ملء البطن وخلق الذكريات ودفء المشاعر والقلوب.

Review

التواصل بالصورة والنص

Art Review 2021 AUTUMN 985

التواصل بالصورة والنص أقام أب وابنه معرضا فريدا من نوعه، وهو ليس ممتعا ومُسلّيا ومثيرا للضحك فحسب، وإنما هو مؤثر وثاقب البصيرة كذلك. الفنان جو جي-هوان معروف بدوره في الحركة الفنية الشعبية المناهضة للنظام الدكتاتوري العسكري في الثمانينيات من القرن الماضي. وقد ورث ابنه جو هو-مين فنان الويبتون المشهور موهبته الفنية ويسرد قصصه في أعماله التي يغلب عليها روح الفكاهة والدعابة مثل أبيه. «صورة هو-مين» (يسار) للفنان جو جي-هوان، عام ٢٠٢٠، أكريليك على القماش والألعاب البلاستيكية، ٥٣.٢ × ٤٥.٥ سم.«صورة جو جي-هوان» للفنان جو هو-مين، رسم رقمي. في متحف سيول للفنون، يقف الفنان جو جي-هوان وابنه كاتب القصص المصورة الرقمية جو هو-مين أمام اللوحتين اللتين رسمهما كل منهما للآخر. الفنان جو جي-هوان معروف بأعماله التي تسلط الضوء على القضايا الاجتماعية في العصر الحديث بالصراحة والدعابة. وأما ابنه الفنان جو هو-مين فإنه مشهور بعمله المتسلسل «مع الآلهة» الذي يتناول الحدود بين الحياة والموت بناء على الأساطير الكورية التقليدية.© باك هونغ-سون، مجلة ميسول الشهرية هناك مَعارض لا نستطيع أن نفهمها بسهولة إلا أن بعض المعارض تقدم فرصة مختلفة عن ذلك وتُتيح لنا التمتع بالمعروضات بكل راحة ودون أي ضغط. معرض "هو-مين وجي-هوان" الذي أُقيم خلال الفترة ما بين ١٨ من مايو و١ من أغسطس في متحف سيول للفنون خير مثال على ذلك. قد يبدو المعرض بسيطا إلا أن ما يتضمنه ليس بسيطا. لا نشعر بضغط أو ثقل فيه رغم أنه يتناول القضايا الاجتماعية المختلفة، بسبب الصراحة والدعابة التي تستند إليها أعمال هذين الفنانين.يصنع الفنان جو جي-هوان أعمالا فنية تلقي رسالة عن طريق الربط بين الصورة والنص. وفي أعماله، يتضمن النص مجازات شعرية ويوسع نطاق التخيل لمشاهديه. أما فنان الويبتون جو هو-مين، فإن النص لديه عبارة عن رسائل سردية في فقاعات كلام ويُمدّ القراء بخيال سينمائي ليحلقوا به عاليا في فضاء الفن. ويمكن أن نجد أوجه التشابه والاختلاف في أساليب استخدام الصورة والنص لهذين النوعين الفنيين في هذا المعرض المشترك الذي أقامه الأب وابنه. «ماذا يفعلون على السلم» للفنان جو هو-مين، عام ٢٠٢١، الطباعة الرقمية على لافتة بلاستيكية، ٧٤٠ × ٢٢٠ سم.هو محاكاة ساخرة للوحة أبيه «مطر ربيعي ينزل السلم». حاول الفنان جو هو-مين ترجمة روح المقاومة والدعابة لدى والده بطريقته الخاصة.   «مطر ربيعي ينزل السلم» للفنان جو جي-هوان،عام ٢٠١٠، أكريليك على القماش، ١٩٣.٧ × ١٣٠ سم.لوحة «مطر ربيعي ينزل السلم» هي محاكاة ساخرة للوحة «عَارٍ ينزل السلم» للفنان مارسيل دوشامب. كشف عنها الفنان جو جي-هوان في المعرض الأول الذي أقامته مجموعة “الواقع والكلام” الفنية عام ١٩٨٠ وتركت انطباعا قويا. كانت مجموعة “الواقع والكلام” الفنية تشجع الفنانين على المشاركة في القضايا الاجتماعية خلال عشر سنوات منذ تأسيسها. الأبالتحق جو جي-هوان بقسم الرسم الغربي في جامعة هونغ-إيك عام ١٩٦٠ إلا أنه اُضطر للتخلي عن الدراسة بسبب ظروف عائلية. وجرّب عدة وظائف قبل أن يصبح فنانا وكان عمره ٤٠ عاما. قال "أصبحت فنانا بشكل طبيعي كأنه قدر مكتوب عليّ". كانت لمجموعة "الواقع والكلام" الفنية التي تشكلت عام ١٩٨٠ وحُلّت عام ١٩٩٠ دور هام في الحركة الفنية الشعبية وشجعت الفنان على الاهتمام بالقضايا الاجتماعية. كان جو جي-هوان من مؤسسي هذه المجموعة وقدّم لوحة «مطر ربيعي ينزل السلم» وهي محاكاة ساخرة للوحة «عارٍ ينزل السلم» للفنان مارسيل دوشامب، في معرضه الأول وترك انطباعا قويا. صنع الفنان جو لوحات مشابهة لها في وقت لاحق. وجدير بالذكر أن عبارة "مطر ربيعي " الواردة في العنوان تعني البول الذي يطلقه الرجال الواقفون على السلم وترمز قطرات البول التي يزداد حجمها كلما انحدر السلم إلى القمع الذي يتحمله الناس في أسفل السلم الاجتماعي.يستخدم الفنان جو مواد يمكن إيجادها في الحياة اليومية. فعلى سبيل المثال، ربط زجاجات المشروبات الفارغة برفوف التجفيف للإشارة إلى القضايا البيئية في عمله (٢٠٠٥م)، واستخدم منشفة مسروقة من حمام شعبي لتسليط الضوء على انحطاط الأخلاق في المجتمع الحديث في عمله «نشفة مسروقة» (٢٠١٢م). ويتميز الفنان باستخدام الأشياء العادية المتروكة لنقل رسالة اجتماعية بلمسة من الفكاهة والسخرية. وقال في مقابلة أُجريت معه مؤخرا؛ «أظن أن عالمي الفني الحر وروح الدعابة لديّ كليهما يشبه الفعل اللازم بدلا من الفعل المتعدي". وأضاف؛ "لديّ اعتقاد لا يتزحزح وهو أنه لا ينبغي أن أجعل الناس يتثاءبون خلال مشاهدتهم أعمالي. وعلّمني الوقت أن لكل فنان عالمه الخاص".عندما كان في شبابه، كان يناضل ضد عدم المساواة الاجتماعية والنظام الدكتاتوري العسكري والفنون الكورية النمطية الأحادية اللون، إلا أنه قال اليوم، حيث يعيش في مجتمع ديمقراطي عاد إلى الحياة الهادئة، "أصبحتُ أعتقد أن لكل شخص أسبابه الخاصة". وأضاف، "هناك دائما طريقان في المجتمع، طريق الأمل وطريق اليأس، وهما متشابكان بعضهما ببعض. إنه قدر الإنسان أن يعيش الحياة التي تختلط فيها الأشياء الإيجابية والسلبية"، معترفا بأنه أدرك الحدود التي يواجهها الفنانون.وقال، "ينتهي دور الفنان عندما يعلق أعماله على الحائط في المعرض. والتقييم متروك للمشاهدين. إذا وجدوا شيئا لم أدركه من قبل، أكون قد تعلمت منهم شيئا جديدا". «الماء ضد أطفاله غير الشرعيين» للفنان جو جي-هوان، عام ٢٠٠٥، رفوف التجفيف من الألومنيوم وزجاجات المشروبات المتنوعة، حجم قابل للتغيير.ربط الفنان جو جي-هوان زجاجات المشروبات الفارغة برفوف التجفيف لإثارة اهتمام الناس بالقضايا البيئية. كما أن المشروبات الغازية التي تثير الشعور بالعطش عند شربها تشير إلى رغبات الناس المتناقضة الذين يعيشون في عصر الاستهلاك الكبير. يشاهد زوار المعرض مشاهد من القصة المصورة الرقمية «مع الآلهة» للفنان جو هو-مين التي تشير إلى وجهة نظر الكوريين تجاه الحياة الآخرة. تم زخرفة الجدران بالرموز الأسطورية المتنوعة التي تظهر في هذه القصة.© وكالة يونهاب للأنباء «٨٦٠١ حجر من الألماس ضد الأرز من الأحجار» للفنان جو جي-هوان، عام ٢٠١٠، إطار زجاجي وطنجرة وأحجار وصور فوتوغرافية، ٧٠.٨ × ٥٣.٧ سم. تشير هذه اللوحة إلى التباين الواضح بين قصة إحدى الأمهات في حي فقير في البرازيل التي تحاول أن تجعل طفلها الجوعان ينام، وعمل الفنان داميان هيرست «من أجل حب الله»، وهي جمجمة مطلية بالذهب الأبيض ومغطاة بالألماس، للتأكيد على الفرق بين الأغنياء والفقراء في المجتمع الرأسمالي. «منشفة مسروقة» للفنان جو جي-هوان، عام ٢٠١٢، أكريليك على القماش والمنشفة، ٦٦ × ٥٣ سم. تطرح هذه اللوحة سؤالا عن الإحساس بالقيم الأخلاقية للأشخاص الذين يسرقون مناشف من الحمامات الشعبية. يستخدم الفنان جو جي-هوان مواد عادية يمكن استكشافها في حياتنا اليومية للتعبير عن آرائه بصراحة ودعابة. «دموع الفرح» للفنان جو جي-هوان، عام ٢٠٠٨، أكريليك على قماش وحبر، ٩٦.٣ × ٩٦.٥ سم. تسلط هذه اللوحة الضوء على ظاهرة الاستقطاب الاجتماعي عن طريق المحاكاة الساخرة للوحة «دموع الفرح» للفنان روي ليختنشتاين الذي كان متورطا في قضية الفساد لأحد الشركات العملاقة الكورية. الأب والابن، الفنون الجميلة والويبتون، الأشياء التناظرية والرقمية، الصورة والنص، كلها تجتمع جنبا إلى جنب في معرض "هو-مين وجي-هوان"، وهو مهرجان مبهج لكل من يستمتع بالقصص والروايات. الابن هذه هي نقطة الالتقاء بينه وبين ابنه الفنان جو هو-مين الذي يعمل في مجال فني يقوم القراء بدور هام فيه. نشأ جو هو-مين متأثرا بأعمال أبيه. وربما لهذا السبب، بدأ يرسم القصص المصورة منذ كان في المدرسة الإعدادية. قال جو هو-مين إنه شعر بسعادة بالغة عندما يضحك أصدقاؤه بعد قراءة قصصه المصورة. هكذا، أصبح "جو" مدمنا على سرعة البديهة وردود الفعل الفورية مع الأشخاص الذين يشاهدون أعماله. وفي عام ٢٠٠٠ بدأ تحميل قصصه المصورة على أحد المواقع الإلكترونية رغبة منه في إضحاك الناس أكثر ونتيجة لذلك، أصبح فنانا محترفا للقصص المصورة الرقمية المعروفة باسم "ويبتون". حقق الابن "جو" نجاحا ملموسا بعمله الرسمي الأول «جام» (٢٠٠٥م) الذي رسم فيه حياة الجنود الكوريين الذين يؤدون الخدمة العسكرية الإلزامية، ثم أصبح أحد أشهر فناني الويبتون في كوريا بعمله المتسلسل «مع الآلهة» (٢٠١٠-٢٠١٢م)، وهو قصة فانتازيا مصورة عن الموت وسبع محن في الجحيم. ويُشار إلى أن فيلم «مع الآلهة: العالمان» (٢٠١٧م) المبني على هذا الويبتون استقطب أكثر من ١٤ مليون مشاهد ليحتل المركز الثالث ضمن الأفلام الكورية من حيث عدد المشاهدين. كما أن الجزء الثاني من السلسلة «مع الآلهة: آخر ٤٩ يوما» (٢٠١٨م) حقق أكثر من ١٢ مليون مشاهدة. بالإضافة إلى ذلك، يعمل الابن "جو" صانع محتوى على اليوتيوب وله حوالي ٢٣٠ ألف متابع. اعترف هذا الفنان المشهور بأنه شعر بالرغبة في الهروب أثناء تحضير هذا المعرض. وقال "بشكل عام، القصص المصورة ليست معروضة في صالات العرض. لذلك، شعرت باستغراب من عرضها على حائط المتحف. وكان لديّ قلق من ردود فعل المشاهدين عليها". إلا أن نجاح المعرض يثبت أن هذه المخاوف لا داعي للقلق منها. كان الطابق الثاني من المتحف مزينا تزيينا كاملا بلوحات الفنان جو جي-هوان وأعماله التنصيبية، وأما الطابق الثالث المخصص للفنان جو هو-مين فإنه كان يبدو فارغا لأنه كان مزينا بالمطبوعات الرقمية للمشاهد المهمة من قصصه المصورة وكراسات الرسم التي استخدمها في رسم أفكاره. إلا أن القصص التي ابتدعها جذبت كثيرا من الزوار وقدّم الفراغ في الطابق الثالث راحة للتأمل وأعطى الزوار مجالا للتخيل وجعلهم يقرأون ما بين الفراغات. كما أن الكتب المتنوعة التي استند الفنان إليها لرسم قصصه المصورة تشير إلى لحظة التحول السحرية حيث تتحول الأشياء العادية إلى مصادر خيال وإلهام. المعرض المشتركيكتسب هذا المعرض دلالة خاصة لأنه معرض مشترك أقامه أب وابنه يعملان في مجالين مختلفين تماما. في مدخل صالة العرض، استقبلت الزوار لوحتان؛ «صورة هو-مين» (٢٠٢٠م) للفنان جو جي-هوان، وهي كولاج من الآيس كريم والنظارات الشمسية، و«صورة جو جي-هوان» (٢٠٢١م) للفنان جو هو-مين، وهي لوحة رقمية تتخذ أسلوب الويبتون. أبدى هذان الفنانان سرورهما بهاتين اللوحتين. وقال الأب؛ "شعرت مع هذه اللوحة بأنني أتقدم في السن جيدا". وقال الابن ببساطة؛ "لوحة أبي مضحكة للغاية".وابتكر الابن "جو" عملا تنصيبيا ضخما «ماذا يفعلون على السلم» (٢٠٢١م)، وهو محاكاة ساخرة للوحة أبيه «مطر ربيعي ينزل السلم». وتركز لوحة الأب على النزول من أعلى إلى أسفل والحركة من اليسار إلى اليمين، بينما يركز عمل الابن على الصعود الذي يتحقق من خلال التعاون. بعبارة أخرى، فإن الابن حاول ترجمة روح المقاومة والدعابة لدى والده بطريقته الخاصة. قال جو هو-مين إنه كان يرى أعمال أبيه شيئا طبيعيا سهلا، إلا أنه أدرك أنها شيء صعب للغاية بعد أن أصبح فنانا. وأضاف، "أشعر باحترام كبير لأبي لأنه لا يزال يعمل بجدية رغم عمره الذي وصل ٨٠ عاما. إلا أني أشعر بأني أواجه صعوبة في هذه الأيام... لا أعرف كيف يستطيع أبي أن يستمر بعمله طوال هذه السنوات". واختتم المعرض بعرض الفيديو صنعه الفنان جو هو-مين بالتعاون مع أبيه. وفي هذا الفيديو، يجري الابن مع أبيه لعبة "اختيار بطلك المفضل" ويعرض عملين فنيين من أعمال أبيه ويجعل أباه يختار عمله المفضل بشكل متكرر. وخلال هذه اللعبة، يسرد الأب قصصا عن العمل الفني الذي يختاره فضلا عن آماله وذكرياته المتعلقة بابنه. عندما طرحتُ سؤالا عابثا على الفنان جو جي-هوان عما إذا كان يشعر بالاستياء لأن اسم ابنه يأتي قبل اسمه في عنوان المعرض، قال إن ذلك الأمر أعجبه كثيرا وأضاف، "لا يهمني التمييز بين الأنواع الفنية. ولا يهمني إذا كان اسمي يأتي أولا أم لا. طريقة التفكير تلك قديمة ومتخلفة". الأب والابن، الفنون الجميلة والويبتون، الأشياء التناظرية والرقمية، الصورة والنص، كلها تجتمع جنبا إلى جنب في معرض "هو-مين وجي-هوان"، وهو مهرجان مبهج لكل من يستمتع بالقصص والروايات.

نجوم تتألق معا في الظلام

Art Review 2021 SUMMER 624

نجوم تتألق معا في الظلام أقام المتحف الوطني الكوري للفنون الحديثة والمعاصرة في قصر “دوك سو” أول معرض خاص له تحت عنوان “اللقاء بين الفن التشكيلي والأدب في العصر الحديث” ليسلط الضوء على الفنانين الكوريين خلال الفترة ما بين الثلاثينيات والخمسينيات من القرن الماضي، حيث عانت كوريا من الحكم الاستعماري الياباني والحرب الكورية. وأثار هذا المعرض اهتماما كبيرا لأنه كان يركز على العلاقة التعاونية بين الرسامين والأدباء والإنجازات الفنية الناتجة عنها في ظل المأساة التي كانت تعيشها كوريا في ذلك الوقت. عاشت كوريا حقبة مظلمة شديدة السواد في الثلاثينيات من القرن الماضي، حيث اشتد قمع الاحتلال الياباني، إلا أن المجتمع الكوري كان يشهد تغيرا كبيرا يقوده إلى مجتمع حديث، ولا سيما أن هذا التغير طرأ في مدينة سيول التي كانت تُسمى بـ”غيونغ سونغ” آنذاك، حيث بدأت القطارات تسير على السكك الحديدية، والسيارات على الطرق المعبدة الحديثة، وأُنشئت العديد من المتاجر الكبيرة. وكانت شوارع مدينة سيول مكتظة بـ”الفتيان الحديثين” الذين يرتدون الملابس الغربية و”الفتيات الحديثات” اللواتي يرتدينَ أحذية الكعب العالي.كانت الآلام ومشاعر الحزن الناتجة عن الواقع المرير تمتزج بالحيوية والطاقة التي كانت تبثها التحولات الاجتماعية نحو التحديث في مدينة سيول، وجذبت المدينة عددا كبيرا من الفنانين آنذاك. وعلى وجه الخصوص، كان الفنانون يجتمعون في المقاهي التي كانت تُسمى بـ”دا بانغ” في ذلك الوقت. ولم تكن هذه المقاهي تقدم القهوة فحسب، بل إنها كانت توفّر كذلك مكانا للفنانين يتبادلون فيه الآراء بحرية. وكان الفنانون يتحدثون عن الحركة الطليعية وغيرها من اتجاهات الفن الغربي الجديدة، وهم يستمعون لأغاني مطرب الأوبرا الإيطالي “إنريكو كاروسو” في هذه المقاهي المزينة بشكل ساحر. أغاني كاروسو والحركة الطليعيةلم تُقهر روح الفن في ظل الحكم الاستعماري الياباني الذي جلب الفقر واليأس. وكان وراء هذا الحماس الفني المتوهج الصداقة والتعاون بين الفنانين والأدباء الذين كانوا يتشاطرون آلام العصر ويبذلون جهودا مشتركة لإيجاد مخرج منها.سلط معرض “اللقاء بين الفن التشكيلي والأدب في العصر الحديث” الذي أقامه المتحف الوطني الكوري للفنون الحديثة والمعاصرة في قصر “دوك سو”، الضوء على الفنانين في ذلك العصر وجذب كثيرا من الزوار رغم إجراءات التباعد الاجتماعي الناتجة عن جائحة فيروس كورونا المستجد.قدم المعرض ٥٠ فنانا كوريا وركّز على الطريقة التي كان فيها الرسامون والشعراء والكتاب الروائيون يتعاونون ويتفاعلون بعضهم مع بعض، وكيف كانوا يتجاوزون الحدود بين الأنواع الفنية ليصلوا إلى المثل العليا التي كانوا يسعون إلى تحقيقها في أعمالهم الفنية. كان المعرض منقسما إلى أربعة أجنحة. وسلط الجناح الأول بعنوان “الالتقاء بالحركة الطليعية” الضوء على مقهى “جيبي” الذي يعني اسمه طائر السنونو، وكان يديره الشاعر “إي سانغ” (١٩١٠-١٩٣٧م)، والعلاقة بين الفنانين الذين كانوا يحبون هذا المقهى. الشاعر “إي سانغ” كان متخصصا في الهندسة المعمارية وكان يعمل مهندسا معماريا في حكومة الاحتلال الياباني، إلا أنه تخلى عن عمله بسبب إصابته بالسل وافتتح المقهى. وكان الشاعر “إي” معروفا بأعماله السوريالية، ومنها القصة القصيرة «الأجنحة» والشعر التجريبي «منظر عين الغراب»، ويُعتبر من الرواد الذين كانوا يقودون الأدب الكوري الحديث في الثلاثينيات من القرن الماضي.ويُقال إن الصورة الذاتية للشاعر “إي سانغ” وبعض لوحات الرسام “غو بون-وونغ” (١٩٠٦-١٩٥٣م) كانت تعلق على الجدار الأبيض لمقهى “جيبي”. كان المقهى بسيطا ولم تكن فيه زخارف كثيرة إلا أنه كان مركزا للفنانين الفقراء. وكان الكثير من الفنانين الكوريين يترددون عليه، ومنهم الرسام “غو بون-وونغ” والكاتب الروائي “باك تاي-وون” (١٩١٠-١٩٨٦م) والشاعر والناقد الأدبي “كيم غي-ريم” (١٩٠٨م-مجهول). وكانوا يجتمعون في هذا المقهى لمناقشة اتجاهات مختلف الأنواع الفنية وأعمالها، مثل الأدب والفن التشكيلي والسينما والموسيقى. ولم يكن مقهى “جيبي” مجرد مكان للقاء، بل كان موطن الأفكار الإبداعية التي يتبادل الفنانون آراءهم فيه عن الاتجاهات الفنية الحديثة، ومن وحي هذا النقاشات كان يتولد الإلهام لدى بعضهم. وعلى وجه الخصوص، فإنهم كانوا يهتمون اهتماما كبيرا بأشعار الشاعر جان كوكتو وأفلام المخرج رينيه كلير. وقد علق الشاعر “إي سانغ” مقتطفات من أشعار كوكتو على جدار المقهى وكتب “باك تاي-وون” «قصة قصيرة مبنية على فيلم: الملياردير الأخير»، وهي محاكاة ساخرة لفيلم «الملياردير الأخير» للمخرج رينيه كلير الذي يندد بالفاشية.وتثير الصداقة بين هؤلاء الفنانين التي يمكن أن نحس بها في أعمالهم الفنية اهتماما كبيرا. ورسم الرسام “غو بون-وونغ” صديقه “إي سانغ” في لوحته «صورة صديق» (١٩٣٥م). وكانا صديقين مقربين منذ أيام المدرسة رغم أن الفارق في السن بينهما يبلغ أربع سنوات. وأما “كيم غي-ريم” فإنه من أكبر المعجبين بأسلوب الرسام “غو” الذي تأثر بالمدرسة الوحشية. كما أنه أصدر أول مجموعة من أعمال الفنان “إي سانغ” عام ١٩٤٩ للتعزية بوفاة صديقه الذي تُوفي عن عمر يناهز ٢٧ سنة. كما أن الفنان “إي سانغ” صمم غلاف أول ديوان لصديقه الشاعر “كيم غي-ريم” بعنوان «خرائط الطقس» (١٩٣٦م). فضلا عن ذلك، رسم الشاعر “إي سانغ” رسوما توضيحية لرواية «الحياة اليومية للكاتب الروائي غوبو» (١٩٣٤م) التي نشرها صديقه “باك تاي-وون” في صحيفة جوسون جونغ آنغ اليومية. وكانت هذه الرواية تحظى بشعبية كبيرة نظرا للأجواء الغريبة التي خلقها أسلوب “باك” الفريد من نوعه ورسوم “إي” السوريالية. لقاء بين الشعر والرسمكانت أعمال الرسوم التوضيحية مصدر رزق جيد لكثير من الفنانين، كما أنها ساهمت في إضافة لمسة فنية على الصحف اليومية فضلا عن زيادة شعبيتها. وقد عرض الجناح الثاني بعنوان “متحف مَبنيّ من ورق” الإنجازات التي حققتها وسائل الإعلام المطبوعة مثل الصحف والمجلات والكتب التي نُشرت خلال الفترة ما بين العشرينيات والأربعينيات من القرن الماضي. وفي الجناح الثاني، استطاع الزوار أن يطلعوا على الروايات التي نُشرت في الصحف اليومية مع الرسوم التوضيحية لها التي رسمها ١٢ فنانا كوريا، ومنهم الرسام “آن سوك-جو” (١٩٠١-١٩٥٠م).في ذلك الوقت، نشرت بعض شركات الصحافة مجلات أيضا. وفيها وُلد نوع فني جديد يُعرف باسم “هوا مون” الذي يعني الأشعار المصورة. ومن أمثلتها، شعر «ناتاشا والحمار الأبيض وأنا» للشاعر “بيك سوك” (١٩١٢-١٩٩٦م) الذي يبدأ بـ”تتساقط الثلوج الكثيفة في هذه الليلة / لأنني رجل فقير / يحب ناتاشا الجميلة”، ورسم الرسام “جونغ هيون-وونغ” (١٩١١-١٩٧٦م) رسوما توضيحية له عام ١٩٣٨. ويُقال إن هذه الرسوم التوضيحية، التي تجذب الأنظار للتناقض بين اللون البرتقالي الباهر والمساحة الفارغة البيضاء، تثير الشعور بفراغ دافئ مثل شعر “بيك سوك”. ونُشر هذا الشعر المصور في مجلة «يوسونغ» الأدبية التي نشرتها صحيفة جوسون اليومية.إن الشاعر “بيك سوك” مشهور بأشعاره الغنائية التي تعكس خصائص الشعب الكوري. والرسام “جونغ هيون-وونغ” اكتسب شهرة برسومه التوضيحية. وكانت الصداقة بين الشاعر والرسام عميقة رغم أن علاقتهما بدأت كزميلين في الصحيفة نفسها. وعن الصداقة بينهما يقول “جونغ” إنه كان يحب أن ينظر إلى زميله “بيك سوك” الذي يعمل بجانبه، وعبر عن مدحه له في مقالته القصيرة «السيد بيك سوك» (١٩٣٩م) التي كتب فيها أنه جميل كأنه قادم من حلم. واستمرت الصداقة بينهما مدة طويلة بعد أن تركا وظيفتيهما في الصحافة. وفي عام ١٩٤٠، غادر “بيك سوك” إلى منشوريا وأرسل إلى صديقه قصيدة «إلى جونغ هيون-وونغ – من الأرض الشمالية». وأما “جونغ” فإنه انتقل إلى كوريا الشمالية عام ١٩٥٠ بعد انقسام كوريا إلى دولتين والتقى بصديقه “بيك سوك” مرة أخرى في أرض كوريا الشمالية وأصدر ديوانا لصديقه. ورسم على الغلاف الخلفي صورة صديقه “بيك سوك” المسن. كان وراء هذا الحماس الفني المتوهج الصداقة والتعاون بين الفنانين والأدباء الذين كانوا يتشاطرون آلام العصر ويبذلون جهودا مشتركة لإيجاد مخرج منها. مؤلفات الرسامينسلط الجناح الثالث بعنوان “زمالة الفنانين والكتّاب في العصر الحديث” الضوء على العلاقة الشخصية بين الفنانين خلال الفترة ما بين الثلاثينيات والخمسينيات من القرن الماضي. وكان الفنان “كيم غي-ريم” يلعب دورا رياديا في بناء شبكة علاقات الصداقة مع الفنانين التي تشمل الفنانين من جيله والفنانين من الجيل الجديد. كان “كيم” يعمل صحفيا ويسعى إلى إيجاد فنانين جدد. وقدم كثيرا من الأعمال الفنية عبر مقالاته الناقدة. وفي وقت لاحق، ورث دوره الفنان “كيم غوانغ-غيون” (١٩١٤-١٩٩٣م) الذي كان شاعرا ورجل أعمال وقدم دعما ماليا للفنانين المميزين. وليس من المفاجئ أن بعض المعروضات في الجناح كانت من مقتنياته.جذبت لوحة «عائلة الشاعر “غو سانغ”» (١٩٥٥م) التي رسمها الرسام “لي جونغ-سوب” (١٩١٦-١٩٥٦م) أنظار الكثير من الزوار. وفي هذه اللوحة، ينظر الرسام “لي” إلى أفراد عائلة الشاعر “غو سانغ” (١٩١٩-٢٠٠٤م) بعين الحسد. عندما كان “لي” يعيش وحده بعيدا عن عائلته التي انتقلت إلى بيت عائلة زوجته في اليابان أثناء الحرب الكورية بسبب الصعوبات المالية، كان يسعى إلى كسب المال للالتقاء بعائلته مرة أخرى. لكنه شعر بالإحباط الكبير عندما فشل في كسب المال ببيع أعماله في المعرض الذي أقامه بصعوبة. وتعكس هذه اللوحة شعوره هذا بالإحباط. كما أن الرسائل التي أرسلتها زوجته اليابانية إلى الشاعر “غو سانغ” لتسأل عن خبر زوجها، كانت معروضة بجانب اللوحة، مما جعل الزوار يفكرون في حياة هذا الرسام العبقري وعائلته الذي تُوفي في سن مبكرة في ظل الفقر والمرض نتيجة للحرب الأهلية.في الجناح الأخير بعنوان “مؤلفات ولوحات الرسامين”، استطاع الزوار أن يلتقوا بأعمال الرسامين الستة المشاهير الذين لم يتركوا لوحات جميلة فحسب، بل تركوا أعمالا أدبية مميزة أيضا. ومنهم الرسام “جانغ ووك-جين” (١٩١٨-١٩٩٠م) الذي ركز على جمال الأشياء البسيطة، والرسام “باك غو-سوك” (١٩١٧-٢٠٠٢م) الذي أحب الجبال طول حياته، والرسامة “تشون غيونغ-جا” (١٩٢٤-٢٠١٥م) التي حظيت بشعبية كبيرة نظرا لأسلوبها الفريد من نوعه ومقالاتها التي عبرت فيها عما في داخلها بصراحة. كما أن اللوحات التنقيطية للرسام “كيم هوان-غي” (١٩١٣-١٩٧٤م) جذبت أنظار الزوار. وعندما نظرتُ إلى الكون المتناهي الصغر الذي خلقه الرسام “كيم” على هذه اللوحات، خطرت ببالي أسماء الأدباء والرسامين الذين التقيت بهم في الأجنحة السابقة. ويبدو أن جميع النجوم الذين كانوا يتألقون في عصر الظلام اجتمعوا أخيرا في هذا الفضاء الصغير.

عرض فني تحويل الواقع إلى أشياء تجريدية

Art Review 2021 SPRING 718

عرض فني تحويل الواقع إلى أشياء تجريدية تشتهر الفنانة الكورية يانغ هي-غيو المتخصصة في فن التركيب وتنشط في ألمانيا بشكل رئيس، باستخدام المواد المألوفة في الحياة العادية لتخلق منها أعمالها الفنية التي تمكن ترجمتها بطرق متعددة. وعلى وجه الخصوص، أصبحت محاولاتها الفنية أكثر جرأة وتنوعا في المعرض الذي نظمه مؤخرا المتحف الوطني الكوري للفنون الحديثة والمعاصرة، لتظهر خطواتها الشجاعة المستمرة على المواضيع الجديدة. تحبّ الفنانة يانغ هي-غيو استخدام المواد العادية التي يمكن أن نجدها في حياتنا اليومية، ومنها رفوف تجفيف الملابس وستائر النوافذ والمصابيح الكهربائية. وطرحت الفنانة يانغ عملها «ساليم» الذي صنعته من الهياكل الحديدية والمراوح والخيوط الصوفية عندما شاركت في بينالي البندقية عام ٢٠٠٩ ممثلة للفنانين الكوريين. وكانت يانغ قد عرضت بعض أعمالها في عدة معارض عالمية أخرى مثل معرض دوكومنتا في مدينة كاسل من ألمانيا ومركز جورج بومبيدو في باريس. تقوم الفنانة يانغ بمحاولات جديدة متنوعة في صنع أعمالها باستخدام المواد العادية من الحياة اليومية، وأحيانا تضع وراءها أوراق الجدران الرقمية التي تصنعها بتقنية تصميم الغرافيك. ويرى بعضهم أنه «لا يمكن التمتع بأعمالها بسهولة بسبب كثافة الصور المفرطة»، مشيرين إلى أن أعمالها الأخيرة معقّدة للغاية وصعبة الفهم بسبب تشابك الصور التي لا يرتبط بعضها ببعض. لكن الفنانة تؤكد أن التعقيد وعدم الفهم من طبيعة أعمالها. معانٍ متعددة لشيء واحد إن معرضها الأخير «يانغ هي-غيو: H2O & O2» الذي أُقيم بتنظيم من المتحف الوطني الكوري للفنون الحديثة والمعاصرة وبرعاية شركة هيونداي للسيارات خلال الفترة ما بين ٢٩ من سبتمبر عام ٢٠٢٠ و٢٨ من فبراير عام ٢٠٢١، رحب بزواره بعرض عملها التركيبي «مستودع الصمت – نواة منقورة» الذي يُعد صعبا للفهم اسما ومعنى وهو مجسم متحرك بطول ١١ مترا ومصنوع من الستائر البلاستيكية وتركيبات الإضاءة. وكان الزوار يستطيعون أن يتنقلوا بين داخله وخارجه بحرية ويطلعوا على الستائر البلاستيكية الزرقاء والسوداء التي تدور فوقهم متشابكة بعضها مع بعض ويتمتعوا بالأجواء المتنوعة التي يشكلها الحجم الضخم واللون. وقد استخدمت الفنانة نوع الستائر البلاستيكية نفسها عندما صنعت عملها الآخر «قلب سول لويت رأسا على عقب» الذي يُعد من أشهر أعمالها. وكما يشير اسمه الذي يأتي من اسم الفنان المفاهيمي الأمريكي سول لويت، يتسم هذا العمل الفني الذي يتكون من الستائر البلاستيكية البيضاء بتأثره بحركة التقليلية الفنية. ولعل مشاهديه يقفون أمام معروضاته ويتساءلون عن معنى تكرير تقاليد التقليلية القديمة في القرن الحادي والعشرين. تحدثت الفنانة عن الستائر البلاستيكية التي تستخدمها لصنع أعمالها، وقالت «يقول بعض الناس إنها ذات صفات غربية، غير أن بعضا آخر يقول إنها ذات صفات شرقية». وكما يشير قولها، يمكن أن تثير هذه المادة صورة المكتب الحديث الغربي في عقل شخص ما وبستان الخيزران الشرقي في عقل شخص آخر، وذلك يعتمد على وجهات النظر التي تختلف من إنسان لآخر. وأعتقد أن الفنانة تريد أن تؤكد على احتمال التعدد في معنى الشيء الواحد بسبب الاختلاف في وجهات النظر. “The Intermediate – UHHHHH Creature Extended W.” 2017. Artificial straw, powder-coated stainless steel hanging structure, powder-coated stainless steel frame, steel wire rope, Neoseul, Bupo. 580 × 750 × 60 cm. “Big-eyed Tongue-tied Mountains beneath Solar and Lunar Orbs – Trustworthy #315.” 2017. Various security envelopes, graph paper, origami paper, and sandpaper on cardboard, framed, self-adhesive vinyl film. 11 parts. 86.2 × 86.2 cm; 57.2 × 57.2 cm; 29.2 × 29.2 cm. “Sol LeWitt Upside Down – K123456, Expanded 1078 Times, Doubled and Mirrored.” 2017. Aluminum Venetian blinds, powder-coated aluminum hanging structure, steel wire rope, fluorescent tubes, cable. 878 × 563 × 1088 cm. © Omar Luis Olguín / Courtesy of kurimanzutto --> حدود مرتبكة كانت أعمالها المتسلسلة «الأشياء المنزلية الصوتية» تُعرض في الجناح الخامس من المتحف، وهي مصنوعة من القش الاصطناعي والحبال البلاستيكية والأجراس النحاسية. وتبدو هذه الأعمال وكأنها كائنات غريبة بسبب الأجراس المعدنية التي تزينها، إلا أنه إذا نظرنا إليها لفترة ما فإننا ندرك أنها مجسمة للمكواة وفأرة الحاسوب ومجفف الشعر والطنجرة. وكما ذكرت أعلاه، تريد الفنانة طرح السؤال عن الحدود بين الشرق والغرب في أعمالها المصنوعة من الستائر البلاستيكية. وفي سياق متصل، تسعى الفنانة إلى طرح السؤال عن الحدود بين الكائنات الحية وغير الحية بتحويل مجفف الشعر إلى السرطان وفأرة الحاسوب إلى شيء يشبه الحشرة والمكواة إلى المقص. كما أن الفنانة ركبت هذه الأعمال بعجلات صغيرة لكي تصدر الأجراس الصغيرة أصواتا عند تحريكها. علّقت الفنانة أربعة أنواع من مقابض الأبواب على الجدار الواقع شرق تلك الأعمال المتسلسلة ورتبتها على شكل تُساعيّ الأضلاع. تعطي هذه المقابض الانطباع نفسه الذي تتركه أعمالها الأخرى. من الواضح أن مقبض الباب يُستخدم لفتح الباب إلا أنه يفقد وظيفته الأصلية إذا علق على الجدار. أعتقد أن الفنانة يانغ تريد أن تثير اهتمام المشاهدين لأعمالها التي تشير إلى التغير في معنى الأشياء وفقا للسياق المحيط بها. لكن هذه الإستراتيجية ليست شيئا جديدا بل إن فناني حركة دادا استخدموها قبل حوالي ١٠٠ عام. وعلى سبيل المثال، قبل محاولة الفنانة يانغ التي حوّلت المكواة لتتخذ شكل مقص بكثير، لصق الفنان البصري الفرنسي مان راي دبوسا في طاولة الكَيّ لإزالة معناها ووظيفتها في عمله «هدية» الذي كشف عنه عام ١٩٢١. ويمكن القول إن أعمال الفنانة يانغ تُعد امتدادا لفكرة الفنان الفرنسي مارسيل دوشامب الذي وضع مِبْولة في المتحف وسماها «النافورة» عام ١٩١٧. يمكننا أن نرى هذه الاتجاهات الفنية في المعارض العالمية ولا يمانع الفنانون المعاصرون أن يستفيدوا من المفاهيم الفنية القديمة التي ظهرت في تاريخ الفنون. فعلى سبيل المثال، يتخذ بعض الفنانين المعاصرين أسلوب الفنان الإسباني العظيم بابلو بيكاسو في صنع أعمالهم، ومنهم الفنانة البريطانية سيسلي براون التي تشتهر باستخدام أساليب الفن التشكيلي التي كانت سائدة قبل القرن التاسع عشر، والفنان البريطاني ديفيد هوكني. ومن المعروف أن الفنانة يانغ تعتمد على الفن المفاهيمي. إذن، أين هو صوتها الخاص الذي يميز بينها وبين الفنانين الآخرين؟ إن الفنانة يانغ التي كانت تركز على الحدود بين الشرق والغرب وبين الأحياء وغير الأحياء انتقلت إلى مرحلة جديدة حيث بدأت تتساءل عن الحدود بين الكذب والحقيقة. (Left) “Genuine Cloning.” 2020. AI (Typecast), Haegue Yang’s voice, speakers. Dimensions variable. Technology by Neosapience. (Right) “Five Doing Un-Doing.” 2020. Water-based inkjet print on polyester banners, ad balloons, eyelets, steel wire rope, hanji. Dimensions variable. Graphics by Yena Yoo. © Cheolki Hong / Courtesy of MMCA --> “Sonic Domesticus.” 2020. Powder-coated stainless steel frame, powdercoated mesh, powder-coated handles, casters, black brass and brass plated bells, red stainless steel and stainless steel bell, metal rings, plastic twine. From left: “Sonic Domesticus – Scissor Pressing.” 208 × 151 × 86 cm. “Sonic Domesticus – Blow-Dry Crawl.” 155 × 227 × 115 cm. “Sonic Domesticus – Clam Tongs.” 291 × 111 × 97 cm. “Sonic Domesticus – Pot Atop.” 224 × 176 × 122 cm. --> تجريد الواقع طرحت الفنانة يانغ هي-غيو نوعا جديدا من أعمالها في المعرض الأخير، وهو «خمسة عناصر وعدمها» الذي يتخذ شكل اللافتات وطبقت عليه تقنية المونتاج من الصور الرقمية و«الاستنساخ الحقيقي» الذي يستفيد من صوت الذكاء الاصطناعي. وأوضحت الفنانة يانغ فيما يتعلق بـ«خمسة عناصر وعدمها»، «يتسم هذا العمل بالصور الزاهية الجاذبة للأنظار التي تتشابه مع اللافتات الدعائية السياسية وأنماط الطباعة المبالغ فيها». وأسماء العناصر الخمسة الرئيسة (الشجر والنور والأرض والمعدن والماء) التي ترمز إليها الألوان الخمسة (الأزرق والأحمر والأصفر والأبيض والأسود) مكتوبة على هذه اللافتات الخمس، وأدوات الشامان المصنوعة من الورق الكوري التقليدي متدلية تحتها مثل الخيوط. أعتقد أن هذا العمل يرتبط بعنوان المعرض «H2O & O2» ارتباطا وثيقا. وذكرت الفنانة أنها تهتم بالحقيقة وهي أننا نعبر عن الهواء الذي نتنفسه يوميا والماء الذي نشربه يوميا بالرموز التجريدية مثل H2O & O2. ويشير ذلك أنها وجدت طريقتها الخاصة للتعبير عن الواقع باستخدام الرموز التجريدية. أما «الاستنساخ الحقيقي»، فإنه مكبر الصوت العالق بين اللافتات. ويصدر منه صوت الفنانة المستنسخ بتقنية الذكاء الاصطناعي. ويدل ذلك على أن الفنانة يانغ التي كانت تركز على الحدود بين الشرق والغرب وبين الأحياء وغير الأحياء انتقلت إلى مرحلة جديدة حيث بدأت تتساءل عن الحدود بين الكذب والحقيقة. ما بين برلين وسيول وُلدت الفنانة يانغ هي-غيو في العاصمة الكورية سيول عام ١٩٧١ وانتقلت إلى مدينة فرانكفورت في ألمانيا عام ١٩٩٤ وتخرجت في شتيديلشوله الجامعة الألمانية للفن التشكيلي. تنشط الفنانة في برلين بشكل رئيس منذ استقرارها فيها عام ٢٠٠٥. وبعد افتتاح ورشتها في سيول عام ٢٠١٤، تنشط بين برلين وسيول. وكان اسمها يتصدر عناوين الصحف بعد حصولها على جائزة فولفغانغ هان الألمانية عام ٢٠١٨ لأول مرة كفنانة تنحدر من أصل آسيوي. إن أعمال الفنانة يانغ معروضة في شتى أنحاء العالم رغم جائحة كورونا المستمرة منذ عام ٢٠٢٠. وأقامت معرض «مقابض» في متحف الفن الحديث في مدينة نيويورك الأمريكية خلال الفترة ما بين أكتوبر عام ٢٠١٩ و٢٨ من فبراير عام ٢٠٢١، وتُقيم معرض «جواذب غريبة» في تيت سانت إيفيس في مقاطعة كورنوال البريطانية خلال الفترة ما بين ٢٤ من أكتوبر عام ٢٠٢٠ و٢٦ من سبتمبر عام ٢٠٢١. ويقيم المتحف الوطني الكوري للفنون الحديثة والمعاصرة معرضا سنويا خاصا لدعم الفنانين البارزين بالتعاون مع شركة هيونداي للسيارات منذ عام ٢٠١٤ حيث أُقيم المعرض الخاص للفنانة لي بول. واختار المتحف الفنانة يانغ للمعرض الأخير وعرض حوالي ٤٠ قطعة من أعمالها، وكان أول معرض منفرد للفنانة يانغ في المتحف الوطني الكوري للفنون الحديثة والمعاصرة.

SUBSCRIPTION

You can check the amount by country and apply for a subscription.

Subscription Request

전체메뉴

전체메뉴 닫기